الإنطواء عند الأطفال: الأسباب والعلاج

يعتبر الآنطواء مشكلة حقيقية ومعقدة ومتشابكة تواجة بعض الأطفال في فترات متفرقة من عمرهم وبشكل متدرج تبدأ سفي سن السنتين وتزداد في فترة المراهقة وذلك نتيجة للأحتكاك الزائد بالمجتمع ولكن يجب على الوالدين عدم إهمالها على الأطلاق لأنها مشكلة قابلة للتضخم ومن الممكن أن تستمر مع صاحبها ماتبفي من عمرة، ونسبة الآنطواء عند الآناث أعلى من نسبتها عند الذكور نتيجة لأختلاف الطبيعة النفسية لكل منهم وحساسية المرأة ورهافة نفسيتها.

الإنطواء عند الأطفال: الأسباب والعلاج 1 9/3/2018 - 9:17 ص

ويظهر الآنطواء عند الأطفال على شكل نفور من الزملاء أو الأقارب وتجنب الدخول في أي أحاديث مشتركة معهم، وهذة الأفعال تسبب خلل في التفاعل الأجتماعي للطفل مع من يحيط به وذلك يؤثر أيضا على سلوكة العام ونموة العقلي أيضا ويختلف هذا الأضطراب في السلوك من طفلا إلي أخر.

أسباب الآنطواء عند الأطفال

1_شعور الطفل بالنقص بسبب وجود عاهة بجسمة أو إصابتة بمرض مزمن مثل البهاق أو غيرة من الأمراض التي تغير من شكلة، أو وجود عيب في النطق أو التحدث مما يمنعة من التواصل مع من حولة، أو سماعة لبعض الألفاظ السيئة التي يسمعها من والديه أو أقاربة أو زملائة مثل قبيح الشكل.

2_فقدان الطفل المبكر للحب بسبب إنفصال والدية أو فقدان إحداهما بسبب الموت.

3_فرض الرقابة الشديدة على الطفل تشعرة بالعجز والضعف عند الأستقلال أو قيام الوالدين بأتخاذ القررارت المتعلقة به دون إتخاذ رأية أو مشاورتة مما يجعلة يشعر بأنه ليس له أي قيمة ولا رأي في المجتمع الذي يعيش فيه فيفقدة ذلك ثقتة في نفسة ويفقدة أيضا الشعور بالأمان فيدفعة ذلك إلي الآنطواء والعزلة.

4_تغير الموطن يؤدي أيضا إلي الآنطواء بسبب أختلاف العادات والتقاليد وتركة لأهلة وأصدقائه.

5_ومن الممكن أيضا أن يكون الآنطواء عند الطفل مجرد تقليد لإحدي وإلدية، كما أن دعم وإلدية له يؤدي إلي تعقيد هذة المشكة وصعوبة حلها.

6_تعنيف الأهل الشديد لأطفالهم لأخطائهم تجعلهم يتجنبون التفاعل الأجتماعي مع من حولهم تجنبا الوقوع تحت طائلة العقاب.

7_التفريق بين الأطفال داخل الأسرة يؤدي إلي شعورهم بالوحدة وإن ليس لهم مكان في هذة الأسرة فكل هذا يسبب لهم نوعا من الآنطواء والعزلة.

علاج مشكلة الإنطواء عند الأطفال

تبدأ خطوات العلاج بقيام الوالدين ببعض الأفعال التي تساعدهم في التخلص من هذة المشكلة وإبعاد الطفل عنها نهائيا.

إليكم فيما يلي طرق العلاج:

1_عدم ممارسة أي عنف على الطفل سواء كان عنفا جسديا أم عنفا معنويا لأن لكل منهما نتائجة السلبية التي تسبب الانطواء والعزلة.

2_تقوية الروابط الأسرية داخل الأسرة والروابط الأجتماعية في المجتمع وأيضا يجب عليكم تعريف الطفل على المجتمع الذي يحيط به حتى تجنبهم الشعور بالأنطواء على الذات وعدم التعامل مع الأخرين.

3_ تشجيع طفلك على تكوين صداقات مع من حولكم من أقارب ومعارف، و فتح الباب له في تكوين صداقات جديدة وذلك لأن تواصل طفلك مع من حولة يساعدة في نمو شخصيتة.

4_تعليم الطفل مهارات إجتماعية محددة مثل تعليمه مهارات الأتصال وكيفية التحدث والأستماع وكيفية توجية التحية والسلام والسؤال عن المعلومات.

5_أكتشاف نواحي القوة في قدراتة وتنمية شخصيتة في جو من الدفئ العاطفي والأمن والطمأنينة سواء في المنزل أو في المدرسة والأنتماء إلي جماعات صغيرة في المدرسة والأندماج معهم.

6_التقليل قدر الإمكان من إثارة المشكلات الأسرية وإذا كان لابد من حدوثها فيجب إن تكون ضمن حدود الوالدين ولا يشعر بها طفلهم أبدا.

7_المساوة والعدل بين الأطفال في كافة الأمور داخل المدرسة والأسرة.

8_يجب إن يعمل الوالدين على إعادة ثقة الطفل بنفسة وذلك لأن الطفل بطبعة حساس. لدرجة كبيرة وتشجعية على التعبير عن مابداخلة. والتأكيد على نقاط القوة لدية.

9_عدم تحميل الطفل فوق طاقتة أو القيام بأفعال تفوق قدراتة حتى لايشعر بالعجز وسط من يحيط به فيميل ٱلي الآنطواء.

10_توجية بعض الأسئلة لأطفالنا والأخذ برأيهم حتى يشعروا بأن لهم قيمة وأهمية كبيرة.

وفي النهاية إذا لم تنجح كل هذة الأفعال مع طفلك في التغلب على شعورة بالأنطواء والعزلة فيجب عليكي الذهاب إلي مستشار نفسي حتى لا تزيد هذة المشكلة.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Avatar of Aboosh
    Aboosh يقول

    رااائع