الإكتئاب: أعراضه، مسبباته، مخاطره، وكيفية التعافي منه


يعد الأكتآب واحدآ من أسوأ الأمراض التي يمكن أن تصيب الأنسان في حياته نظرآ لما يسببه الأكتآب من تعب نفسيَ وجسديَ أحيانآ,وقد يمتد في أسوأ مراحله ألى الأنتحار .

الأكتآب هو مرض نفسي وجسدي يصيب الأنسان ويؤثر على تفكيره وتصرفاته, ومن شأنه أن يؤدي للعديد من المشاكل العاطفيه والجسمانية,وعادةّ لايستطيع المصاب بالمرض ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي,أذ أن المصاب يشعر بعدم رغبة في فعل أي شيْ, أو عدم الرغبة في البقاء على قيد الحياة, والجدير بالذكر أنه وفي ظل موجات الأنتحار المنتشرة في العالم ,يعد الأكتآب واحدآ من أكثر الأمراض أنتشارآ في العالم ,ومن أعراضه فقدان الرغبه في ممارسة الروتين اليومي الأعتيادي أضافة للأحساس بالعصبية وأنعدام الأمل.

ومن أعراضه نوبات البكاء بدون أي سبب ظاهر أضافة ألى أضطرابات في النوم,وصعوبات في التركيز والعصبية المفرطة ,والقلق والضجر بدون أسباب واضحة ,والأسوأ من ذلك هو الأفكار الأنتحارية أو محاولة الأنتحار والذي يعتبر مرحلة متقدمة من المرض وتعتبر الأسوأ .

أعراض الأكتآب مختلفة ومتنوعة لأن الأكتآب يظهر بأشكال مختلفة عند مختلف الأشخاص.

أسبابه:

من غير المعروف حتى الآن أسباب مرض الآكتآب , حيث تؤكد الأبحاث ظهور تغييرات في أدمغة المصابين بالمرض ,ومن المؤكد أن المواد الكيميائيه في العقل البشري وتدعى ب “الناقلات العصبية”, تلعب دورآ مهمآ في التحكم في المزاج, وبالتالي التسبب في الأكتآب.

وتلعب  العوامل الوراثية أيضآ دورآ مهمآ في الأصابة بالمرض,حيث تؤكد الأبحاث أن انتشار المرض يكون بصورة أوسع عند الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابون بالمرض,أضافة للأسباب البيئية التي تلعب هي الأخرى دورآ مهمآ في الأصابة .

مخاطر الأكتآب:

محاولة الأنتحار.

الأدمان على المواد المخدرة والكحول.

القلق.

عزلة أجتماعية.

مشاكل في العمل أو التعليم وصعوبات في العلاقة الزوجية.

العلاج:

يبدأ العديد من الأطباء علاج الأكتآب بواسطة الأدوية المضادة للمرض أو استخدام ما يعرف بمضادات الأكتآب ثلاثية الحلقات أو أستخدام مضادات الأكتآب المعروفة .