الأسباب المؤدية لوجود ألم أسفل الظهر وكيفية التشخيص المبكر لوجع الظهر

في هذا الموضوع نتحدث عن الأسباب التي تؤدي لوجود ألم أسفل الظهر وكيفية التشخيص المبكر لها والتعامل معها بشكل سريع.

الأسباب المؤدية لوجود ألم أسفل الظهر وكيفية التشخيص المبكر لوجع الظهر 1 5/7/2020 - 11:56 م

علامات وأعراض ألم الظهر

  • وجود ألم في العضلات
  • ألم طعن أو ألم إطلاق نار
  • وجود ألم يشع باتجاه الساق
  • وجود ألم يزداد سوءًا عند الانحناء أو رفع الأشياء أو الوقوف أو المشي
  • الإحساس بتحسن الألم عند الاستلقاء

أهم أسباب ألم الظهر

  1. التمزق العضلي:

يعتبر التمزق العضلي أو إجهاد العضلات الظهرية أكثر أسباب ألم الظهر شيوعا، نتيجة لحمل الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة أو بسبب القيام بحركات انفتال فجائية، أذيات الرياضة، ويرافق تمزق الألياف العضلية تمزق في الأوعية الدموية الصغيرة داخل الجزء المصاب من العضلات وهذا يؤدي لتجمع الدم تدريجياً ضمن العضلة وقد تمضي عدة ساعات قبل أن يصبح الدم كافياً للتخريش وإحداث الم الظهر، وهذا يفسر لماذا يتحمل معظم الناس إنهاء أعمالهم ولا يعانون من ألم في الظهر شديد إلا بعد عدة ساعات ويؤدي تمزق الألياف العضلية إلى حدوث الألم مع تورم العضلة وتشنجها وقد يكون الألم شديداً جداً حتى لو لم تكن الأذية خطيرة. إن تروية العضلات جيدة بصورة عامة وهي تؤمن لها المواد الغذائية والبروتينات اللازمة للشفاء ولذلك فإن معظم حالات التمزق العضلي تشفى سريعاً (خلال 2 يوم – 2 أسبوع).

  1. الالتواء:

هو التمطط الزائد لواحد أو أكثر من أربطة الظهر وقد يكون هذا التمطط ظاهرا لدرجة يحدث معها انقطاع للوتر، وغالباً ما يحدث التمزق العضلي مع تمطط الأربطة بنفس الوقت خاصة في حوادث السيارات أو حوادث السقوط أو الأذيات الناجمة عن الرياضات الاحتكاكية مثل كرة القدم أو المصارعة.

  1. الإنزلاق الغضروفي (الديسك):

يحدث الانزلاق الغضروفي (الديسك) نتيجة لحمل الأشياء الثقيلة أو الحركات المفاجئة في العمود الفقري أو الرضوض حيث تؤدي هذه الحالات إلى حدوث فتق في الطبقة الليفية المحيطة بالغضروف مما يساعد على تبارز هذا الغضروف وخروجه من مكانه، وقد يضغط على العصب المجاور مؤدياً لحدوث ألم أسفل الظهر الذي قد ينتشر إلى الإلية والساق ويترافق مع حس التنميل والخدر، وإذا ضغط هذا الغضروف على العصب الوركي دعيت هذه الحالة بألم عرق النسا.

يكون الألم الناتج عن الانزلاق الغضروفي شديداً عادة ويزداد بالسعال والعطاس والانحناء للأمام وفي كثير من الأحيان يمنع المريض عن الحركة والنشاط خاصة في المرحلة الحادة وقد يمنعه من النوم أيضاً ويعتمد ذلك كله على درجة الانزلاق الغضروفي ودرجة تخريش أو انضغاط العصب.

4. هشاشة العظام وكسور الفقرات:

تحدث هشاشة العظام عند النساء خاصة بعد سن اليأس حيث تنقص الكثافة العظمية وتصبح العظام هشة وضعيفة وسهلة الكسر عند تعرضها لأدنى مجهود. تكون الأعراض خفيفة عادة وقد لا تكشف الحالة إلا عند حدوث كسر عظمي. قد تحدث كسور في الفقرات مسببة ألماً عظمياً وتشوهاً في العمود الفقري وكذلك قد تحدث كسور الورك والمعصم.

5. انزلاق الفقرات:

يحدث في هذه الحالة انزلاق فقرة من الفقرات نحو الأمام على الفقرة التي تحتها، ويحدث ذلك نتيجة لإلتهاب المفاصل أو الرضوض التي يتعرض لها العمود الفقري، وقد تكون هذه الحالة موجودة منذ الولادة. قد لا يسبب انزلاق الفقرات أي أعراض وقد يسبب ألماً ظهرياً مع يبوسة الظهر، وقد يحدث ألم في الفخذ أو الإلية إذا سبب الانزلاق ضغطاً على الجذور العصبية. تعتمد المعالجة على شدة الأعراض فقد تكون التمارين الخفيفة والمسكنات والمعالجة الفيزيائية كافية وقد نلجأ للجراحة في الحالات الشديدة.

6. تضيق القناة الفقرية:

تحدث هذه الحالة عند الأشخاص فوق عمر 50 عاماً حيث تصبح القناة الفقرية التي يسكنها النخاع الشوكي متضيقة، وغالباً ما يحدث ذلك نتيجة لتبدلات تنكسية في مفاصل العمود الفقري وخاصة عندما ينجم عنها تكون زوائد عظمية (تسمى المناقير العظمية) حول مفاصل العمود الفقري وتؤدي هذه المناقير مع سماكة الأربطة داخل القناة الفقرية إلى تضيق المساحة المتوفرة للنخاع الشوكي والأعصاب مما يسبب انضغاط الحبل الشوكي والأعصاب الناشئة منه.

تسبب هذه الحالة ألما ظهرياً مع ألم في الفخذ أو الساق ويسوء الألم بعد المشي أو الوقوف طويلا، كما يحدث ضعف في عضلات الساق عند المريض وإذا كانت الأعراض شديدة ومستمرة وغير مستجيبة للمعالجة المحافظة (المسكنات، المعالجة الفيزيائية) فإننا نلجأ للجراحة لإزالة الضغط عن الحبل الشوكي.

7. أسباب أخري لحدوث ألم أسفل الظهر

  • القرحة الهضمية.
  • أمراض البنكرياس.
  • أمراض الكلية.
  • أمراض الأمعاء.
  • الأمراض النسائية (أمراض المبيض، متلازمة ما قبل الطمث).
  • الأسباب النفسية

فيديو أسباب حدوث ألم الظهر