اسباب الموت المفاجئ بين الشباب..الذى تعرضت له طالبه جامعه القاهره


فى الاونه الاخيره نسمع عن تعرض بعض الشباب والرياضين عن الموت المفاجئ بدون سابق انظار او حتى انه كان ياعنى من امراض وراثيه او اى من انواع الامراض المزمنه بمختلف اشكالها وطبيعتها.

حقيقة وفاة الطالبة ميادة محمد داخل لجنة امتحان جامعة القاهرة بسبب رنّة تليفون
حقيقة وفاة الطالبة ميادة محمد داخل لجنة امتحان جامعة القاهرة

واكبر دليل على هذا الذى حدث مع طالبة كلية آداب جامعة القاهرة التى توفيت أثناء أدائها الامتحان أمس،عقب سحب ورقة إجابتها، وتفيد بعض الدراسات بأن وجود مشكلات فى القلب غالبا ما يكون سببا للموت المفاجئ بين الشباب والرياضيين.

وبتاكيد توجد الكثير من التجارب الشخصيه للكثير من الناس انهم كانو يعرفون اشخاص فى مقتبل شبابهم ولم يتجازو حتى عمر 35 عام وتوفى الكثير منهم فاجئه بدون اى انظار،فى السياق، نشر الموقع الأمريكى “mayoclinic” تقريرا يرصد أسباب الوفاة المفاجئة بين الشباب تحت سن الـ35 عاما، المنتشرة حاليا، بعد أن كانت نادرة الحدوث، وجاء فى مقدمته وجود عيوب خلقية خفية أو تشوهات فى القلب يتم تجاهلها، وغالبا ما تحدث الوفيات المفاجئة أثناء ممارسة النشاط البدنى أو بعض التمرينات الرياضية.

وكانت اكثر المؤشرات الذى اشار اليها التقرير الامريكى انه توجد أسبابا مرضية للموت المفاجئ بين الشباب لا يعلمها او لم يعضى لها الاهتمام المستحق حتى يعلم انه يعانى من شئ خطير قد ينهى حياته فاجئه، وتتمثل هذه المخاطر فى وجود خلل بالقلب ينتج عنه توقفه بشكل مفاجئ.

واهم هذه الاعراض التى لا تبدو ظاهره للكثير منا تضخم عضلة القلب، لتصبح سميكة بشكل ما يسبب صعوبة فى ضخ الدم بشكل طبيعى، ويعد هذا أكثر الأسباب شيوعا فى الإصابة بأزمة قلبية مفاجئة لمن تحت سن الـ 30 عاما، وكذلك الرياضيين أثناء ممارسة النشاط البدنى وبالتالى يتعرضون للموت المفاجئ.

ايضا يوجد سبب رئيسى اخر وهو شوهات الشرايين التاجية ففى كثير من الأحيان يولد الأشخاص بمشاكل فى شرايين القلب “الشرايين التاجية”، ويمكن لهذه الشرايين أن تصبح مضغوطة أثناء ممارسة الرياضة، وقد لا تساعد فى تدفق الدم بشكل طبيعى وسليم إلى القلب ومن ثم يحدث الموت المفاجئ.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.