إلتهاب المفاصل: التشخيص والعلاج

ما هو إلتهاب المفاصل وكيف يمكن تشخيصه وكيف يتم علاجه 

إلتهاب المفاصل من الأمراض المزمنة والتي تسيب في معظم حالاتها كبار السن، ونعرض لهذا المرض تشخيصه وطرق علاجه.

إلتهاب المفاصل

قد تلتهب المفاصل نتيجة لإصابة مباشرة بالميكروب أو نتيجة لإصابة المريض بأحد الأمراض المعدية، أو قد يلى إلتهاب المفاصل الأمراض التي تبدو وكأنها قد شُفيت.

إلتهاب المفاصل
إلتهاب المفاصل

العوامل التي تؤدى إلى إلتهاب المفاصل

إذا ضعفت مقاومة الجسم سهلت إصابة المفاصل بالميكروبات الت تسبب إلتهاباً وتورماً بالمفصل مع إرتفاع بالحرارة ورعشة.. ومن الأمراض التي تذكر في هذا المقام: مرض السكر وبخاصة المرضى به الذي يعانون من تقرحات بالساقين أو إلتهاب بمجرى البول، وكذلك مدمنو الخمر أو المخدرات..

ومعظم هؤلاء المرضى يكونون من المسنين وعادة ما يكون المفصل المصاب هو مفصل الركبة، وكذلك يحدث للمرضى المصابين بالسرطان عامة وسرطان الدم بصفة خاصة مما يضعف أجهزة المناعة، ويسهل عدوى المفاصل.

أما مدمنو المخدرات وبالذات مدمنو الهرويين الذىن يحقنون أنفسهم بالمخدر، فيتعرضون للإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى وإلتهاب صمامات القلب البكتيرى، وإلتهاب العظام، وأهم المفاصل المصابة عندهم: مفصل الترقوة والمفصل الحرقفي العجزى، وكذلك مفصل الركبة.

والمهم هنا هو المبادرة بالعلاج لأنه ثبت علمياً أن المريض الذ يهمل علاج الإلتهاب الميكروبى للمفصل أسبوعياً أو أكثر يفقد وظيفة المفصل، لأن الإلتهاب الصديدى إذا أهمل علاجه يحطم المفصل وما يحيط به.

وأهم الأعراض التي يجب أن ينتبه لها المريض حتى يبادر بالعلاج هى: الحمى والرعشة أحياناً، وألم وتورم وصعوبة في تحريك المفصل، وخصوصاً إذا كان المريض مصاباً بجروح أو قروح متقيحة أو إلتهاب رئوى، أو صديد في البول.

مرض السيلان والمفاصل

يسبب السيلان إرتفاعاً بالحرارة وإلتهاباً بالمفاصل والأوتار المحركة للمفاصل وطفحاً بالجلد إلى جانب الأعراض الأخرى ويستجيب للعلاج المبكر بسرعة وبدون مضاعفات.

درن المفاصل

عادة ما يصيب الدرن الرئة، ولكن نادراً ما يصيب مفصل الركبة أو مفصل الفخذ، وتكون الإصابة تدريجياً، فيسبب ألماً وتورماً وذلك إلى جانب فقدان الشهية، ونقص الوزن وضمور العضلات المحيطة بالمفصل، والعلاج المبكر يحمى المفصل من الأثر المدمر لميكروب الدرن.

الحصبة الألمانية

إذا أصابت البالغين فقد يسبق ظهور الطفح الجلدى إلتهاب المفاصل يسبب لها الألم والتورم، ويستمر من عدة أيام إلى أسبوع، وقد يختفي الورم ولكن ألآم المفاصل قد تستمر لمدة سنة، وهنا يكون الشفاء كاملاً بإستعمال الأدوية البسيطة.

إلتهاب الكبد الوبائى

وقد يظهر هذا النوع – الروماتيزم أيضاً بعد التحصين ضد الحصبة الألمانية..

قد يظهر التهاب المفاصل الطرفية في الفترة الأولى للمرضى، أى قبل ظهور أعراض الصفراء. ولا تزيد فترة إلتهاب المفاصل على عدة اسابيع قليلة، ولا يسبب أى تشوهات بالمفاصل.

إلتهاب المفاصل الذي يحدث في فترة لاحقة للدوسنتاريا

يحدث أحيانا أن يصاب المريض بدوسنتاريا نتيجة ميكروب (الشيجللا) أو (السالمونلا) أو (البروسينيا). وبعد شفائه بفترة تتراوح من أسبوع إلى أربعة أسابيع يبدأ في المعاناة من الآم متنقلة بالمفاصل تشبى الحمى الروماتيزمية أحياناً، وقد تستمر هذه الأعراض من عدة أسابيع إلى عدة شهور، ولكن الشفاء يكون كاملاً بعد ذلك.

وأخيراً فإن إلتهاب المفاصل المصحوب بإرتفاع ولو بسيط في درجة الحرارة مع تورم بالمفصل يجب أن ينبه المريض إلى المبادرة بالعلاج، حتى يمكن إنقاذ المفصل من الأثر المدمر الذي قد يحدثه أى ميكروب معد للمفصل وخصوصاً أن العلاج في ألأسبوع الأول من الإصابة سهل وميسور وكفيل بجلب الشفاء الكامل.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.