إلتهاب اللثة والصحة الفموية للحامل

لِما يجب على الأم الحامل الأهتمام أكثر بالصحة الفموية لديها أكثر من قبل.

إلتهاب اللثة والصحة الفموية للحامل 1 31/1/2021 - 7:06 م

– تواجه النساء الحوامل مُشكلات على مستوى اللثة وصحة الأسنان عمتاً أثناء الحمل، فيبدأ إلتهاب اللثة في الشهر الثاني، ويصل أعلى مستوى له في الشهر الثامن من الحمل.

_________

أسباب إلتهاب اللثة عند الحامل؟

– يؤثر في ذلك التغير الحاصل على مستوى الهرمونات ( الاستروجين والبروجسترون) أثناء الحمل مباشرةً على صحة أنسجة اللثة وبشكل غير مباشر على صحة الأسنان مما قد يجعلهنّ يتجنبنّ تنظيف أسنانهن، لذلك يزداد تراكم اللويحة الجرثومية.

وقد تعاني الأم الحامل من جفاف الفم وتآكل الأسنان وتقرحات في اللثة، فلا يقتصر الأمر على حدوث التسوس فقط، بل هناك مُشكلات أخرى قد تظهر.

__________

حيث أظهرت دراسات نُشرت نتائجها في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الفم والأسنان، تفيد بأن النساء الحوامل المصابات بأمراض اللثة المزمنة كُنّ أكثر عرضة للولادة المبكرة قبل أسبوع الحمل ال37 أكثر من اللواتي تمتعنّ بلثة صحية، وأيضاً قد تسبب أمراض اللثة انخفاض أوزان الرضع عند الولادة.

__________

أورام الحمل (pregnancy tumors)

كذلك ينشأ الورم الحملي ويختفي بعد شهرين، وهى تُشكل كُتلة كبيرة علي أنسجة اللثة الملتهبة وتتميز بشدة النزيف.

هي أورام غير سرطانية لذلك لا يجب أن تُثير القلق لديك لأن إسمها الورم الحملي، وإنما هى عبارة عن إلتهابات شديدة في أنسجة اللثة بسبب تراكم بقايا الطعام وطبقة البلاك على الطعام، لكن يوصى بإزالته جراحياً إذا لم يختفِ من تلقاء نفسه، وذلك بإجراء بسيط تحت التخدير الموضعي أو بإستخدام الليزر والذي يعطي نتائج مريحة أكثر للمريضة، وقد ينصح طبيبك الخاص تأجيل إزالتها لبعد الولادة إن لم تكن تُتسبب لك الإزعاج.

وتظهر أورام الحمل لحوالي 10٪ من النساء الحوامل خاصةً التي يعانين من إلتهابات اللثة أثناء فترة الحمل.

– ومن الشائع زيادة النخور السنية أثناء الحمل، ولا يوجد أي أساس علمي للاعتقاد بأن حاجة الجنين إلى الكالسيوم للنمو داخل الرحم يستمدها من أسنان أمه، إذ يمكن تفسير هذه الظاهره من أطباء الأسنان بأن الغثيان والقيئ الذي يحدث في70% من حالات الحمل، يمكن أن يؤثر في نظافة الفم ويسبب تآكل ميناء الأسنان، ومن الممكن حدوث ألم في الأسنان أو فقدان بعضها خلال الحمل.

_________

ولتجنب حدوث تلك المشكلات وعلاجها مبكراً.

يوصى ب :

1 – استمرار العناية الفموية عن طريق تنظيف الأسنان مرتين يومياً بإستخدام فرشاة ناعمة لمدة دقيقتين، واستعمال معجون يحتوي على الفلورايد، واستعمال خيط الأسنان مرة واحده على الأقل يومياً.

2 – تعزيز صحة الفم عن طريق الحد من الاطعمة والمشروبات السكرية، وزيارة طبيب الأسنان مرتين في السنة.

3 – المضمضة بغسول الفم المضاد للبكتيريا أو الماء المالح الدافئ، مما يريح اللثة ويقلل من تهيجها.

4 – معرفة أن الحالات التي تتطلب علاجاً فورياً، مثل المعالجات الترميمية( Amalgam, composed) يمكن إجراؤها في أي وقت أثناء الحمل، وتأخيرها قد يسبب مشاكل أكبر.

5 – طمأنة الحامل أن الوقاية من الأمراض الفموية وتشخيصها وعلاجها، واستخدام الأشعة السينية للأسنان وذلك مع استخدام الدروع للبطن والغدة الدرقية، وأيضاً التخدير الموضعي فهى أمور آمنة أثناء الحمل.

___________

لابد أن تحظى الأم الحامل بالاهتمام والرعاية والفحص المنتظم لصحة الفم والأسنان، كذلك لابد من الأهتمام بتناول الغذاء المتوازن والمحافظة اليومية على نظافة الفم، لتجنب مشكلات أكبر من المشكلات السنية كالولادة المبكرة وانخفاض أوزان الرضع.

المصادر : https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6883753/

– https://www.ada.org/en/member-center/oral-health-topics/pregnancy

https://www.acog.org/clinical/clinical-guidance/committee-opinion/articles/2013/08/oral-health-care-during-pregnancy-and-through-the-lifespan.

https://www.webmd.com/oral-health/pregnancy-gingivitis-tumors

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6883753/.