إذا كنت تنام وبجانبك هاتفك المحمول فهذا الأمر يهمك


في وقتنا الحاضر ، من المهم أن تظل على تواصل مستمر في جميع الأوقات . ونتيجة لذلك ، يحتفظ الكثير من الناس بهاتفهم المحمول في مكان قريب منهم ، تحت الوسادة أو على طاولة السرير ، وذلك طوال الليل ! ومع ذلك ، ففكرة النوم مع تواجد هاتف محمول بالقرب منك هي فكرة غير جيدة على الاطلاق، لماذا ؟ الجواب في هذا المقال.

هل هناك ، فعلا، أضرار للهاتف على الصحة ؟

وفقا للخبراء ، يتسبب النوم بالقرب من الهاتف المحمول بمخاطر صحية كبيرة على المدى البعيد. ففي الواقع ، يمكن أن تؤدي هذه العادة إلى العديد من المشاكل الصحية كالصداع ،الغثيان ،الدوخة ، الكوابيس وحتى الاصابة بالأرق.

ويرجع السبب في ذلك بشكل خاص إلى الضوء الأزرق المنبعث من شاشة الهاتف المحمول والذي يؤثر على إنتاج هرمون النوم (الميلاتونين) عن طريق تشويش عمل الدماغ … وأكثر من هذا فقد أشار باحثون في جامعة ” بوردو” إلى أن الهاتف يمكن أن يزيد من ارتفاع خطر الإصابة بـ glioma، وهو نوع خطير للغاية من سرطان الدماغ المرتبط أساسا باستخدام الهاتف الخلوي !

وقد كشفت العديد من الدراسات أيضًا أن الهاتف يؤثر على العقل الباطن لدينا والذي يظل يقظًا بشكل دائم بسبب أشعة الهاتف.

فمع وجود الهاتف في مكان قريب ، نبقى يقظين باستمرار ، ونفكر لاشعوريا أن مكالمة أو رسالة SMS عاجلة قد تصلنا في أي وقت. وهذا قد يمنعنا من الاسترخاء ومن نوم مريح. بالإضافة إلى ذلك ، يتسبب الهاتف في تشويش ساعتنا البيولوجية ، ونصبح أكثر توترا و أكثر عرضة للاكتئاب ! ويمكن حتى أن نصاب بـ NOMOPHOBIA ، وهي الخوف الكبير من الانفصال عن الهاتف المحمول ، لأننا لا نشعر بالأمان بدون هذا الجهازالثوري.

ويعتبر الأطفال من بين الأشخاص الأكثر عرضة لهذه المشاكل ، لا سيما عندما يستخدمون الهاتف قبل سن السابعة. وقد يعانون جراء ذلك من مشاكل عاطفية أو سلوكية ، وحتى الاصابة بفرط النشاط أو الحركة.

مكونات الهاتف المحمول تشكل أيضا خطرا على الصحة.

وفقاً للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية ، فإن الإشعاعات المُؤينة المنبعثة من الهواتف الخلوية من المحتمل أن تكون مسرطنة للإنسان. فهذه الترددات الكهرومغناطيسية يمكن أن تؤثر أيضًا على الحيوانات المنوية عندما نحتفظ بالهاتف المحمول في جيب البنطالون.

وبصرف النظر عن هذه الإشعاعات الخطيرة ، فبعض الهواتف المحمولة تحتوي أيضًا على معادن ضارة مثل النيكل والكوبالت والكروم. ويمكن أن تسبب هذه المكونات الحساسية مثل التهاب الجلد التماسي أو الحساسية الجلدية بعد التعرض لفترة طويلة لهذه المواد.

حوادث قاتلة ناتجة عن استخدام الهاتف أثناء الليل !

هناك العديد من حالات حوادث الحروق بسبب انفجار بطاريات الهواتف المحمولة والتي بدأت في الحدوث منذ عام 2000 ، وقد نتج عن هذه الحوادث عواقب مرعبة ، كما هو الحال مع حالة فتاة وجدت ميتة في السرير ، وهاتفها الذكي في يدها وسماعات الأذن في أذنيها.

ووفقا للمحققين الذين عاينوا الحادثة ، فإن السبب في رأيهم يرجع إلى شحنة مفرطة في بطارية الهاتف. وبينما كانت الفتاة تنام وتستمع إلى الموسيقى ، انفجر هاتفها على وجهها ! ويعتقد الخبراء أن هذا النوع من الحوادث يرجع إلى حقيقة أن بطاريات أيونات الليثيوم يمكن أن تسخن أثناء إعادة الشحن ، مما يتسبب في انفجارها.

حتى لو كان هذا العيب في تصنيع الهاتف نادرا ، الا أنه من الأفضل الابتعاد عن الهاتف أثناء الشحن وعدم النوم بالقرب منه (أو على الأقل وضعه في وضعية الطائرة airplane mode لتتوقف الانبعاثات الكهرومغناطيسية).


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.