إحمي نفسك من خطر التسمم بالفوسفات

كما يعلم الجميع بالأزمة التي تعرض لها نهر النيل في الأونه الأخيرة حيث غُرقت مركب محمله بالفوسفات في قاع النهر، وتضاربت الأحاديث بين فئه من الخبراء يحذرون من خطورة الفوسفات إذا تعرض المواطن وشربه في الماء، وبين أ خرين يقولون أنه لا ضرر له حيث أن الفوسفات لا يذوب في الماء.
لذلك قررنا في “نجوم مصرية” اعطائكم نصائح هامه تبعدنا وائياكم عن خطر شرب المياة التي بها هذه الماده لنتجنب سوياً مشاكله الصحية.

إحمي نفسك من خطر التسمم بالفوسفات

اولاً: عدم تعرض المياة التي في الزجاجات البلاستيكية إلي ضوء الشمس المباشر، حيث انه من المعروف أن حرارة الشمس المباشرة تؤدي لتفاعل بين البلاستيك مع مكونات الماء مما تؤدي الي تعكير لونها وتغير طعمها.

ثانياً: يجب علينا جميعاً عدم حفظ الماء في زجاجات بلاستيك حتى واذا كانت ماء معدنية كما ذكرنا، وأن الزجاج من المواد التي لا تتفاعل مع الماء تحت اي ظرف كان.

ثالثا: ينصح الكثير من الاطباء بعدم ترك المياة مخزنه في زجاجات لمده تتجواز 24 ساعه، لأن الزياده عن هذه المدة تعمل على تراكم الأملاح والشوائب وتغير طعم المياة وتعكيرها، وهذا بالطبع يتراكم على صحه الإنسان عند شرب هذه المياة.

رابعاً: إضافة الأعشاب إلي المياة يؤدي الي تقوية جهاز المناعه والجهاز الهضمي، بالإضافه الي الطعم الرائع للمياة، ايضاً تعمل الاعشاب على تخلص الجسم من السموم وتقلصات البطن خصوصاً عند الاطفال.

خامساً: فلترة المياة بأستخدام الطرق الحديثه مثل الفلتر المنزلي له اثر رائع على تنقيه المياة من المواد الخطيرة مثل مواد عالقه وشوائب بالمياة، لكن احظر عليك بتغير الفلتر كل فترة معينه حيث أن استمرار استخدام الفلتر لفترة طويلة يؤدي بالسلب وليس بالإجاب على المياة من تحويل لونها الأبيض الي الاصفر أو الأسود على حسب نوعيه الفلتر.

سادساً: لا تعرض معدتك لصدمه المياة الباردة، حيث اكدت الدراسات أن عند تعرض المعده لمياة ساخنه جداً أو باردة يؤدي الي صدمه فيها تعمل على الإضرار بالجهاز الهضمي، وينصح في ذلك استخدام الماء الدافئ، فبمجرد تسخين المياة وتركها حتى تبرد يخلصك من الشوائب الموجوده بها.

سابعاً: احرض دائماً على اضافه الليمون الي مياة الشرب حيث انه يعمل على قتل الجراثيم وازاله الشوائب، بالاضافه الي تطهير المعدة، وتقوية جهاز المناعة لمقاوة الأمراض والتسمم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.