أنفلونزا الطيور: من الأعراض إلى الاحتياطات.. إليك ما تحتاج إلى معرفته

بينما نحاول أن نظل متفائلين وسط جائحة كوفيد -19 – مع وجود لقاح الآن في الأفق – هناك ذعر صحي جديد يثير قلقنا. أحدثت إنفلونزا، المعروفة أيضًا باسم إنفلونزا الطيور، ضجة كبيرة وكان الناس يتساءلون عن مدى خطورتها، وما الذي يمكنهم فعله للبقاء في أمان. ولكن في الوقت الذي تتدفق فيه الشائعات، يجيب الدكتور كيرتي سابنيس، أخصائي الأمراض المعدية، مستشفيات فورتيس، مومباي على بعض الأسئلة الشائعة لموقع indianexpress.com.

أنفلونزا الطيور: من الأعراض إلى الاحتياطات.. إليك ما تحتاج إلى معرفته 1 18/1/2021 - 3:39 م

ما هي انفلونزا الطيور؟

إنفلونزا الطيور هو المرض الناجم عن الإصابة بفيروس أنفلونزا الطيور (الطيور) من النوع أ. يقال إن هذا يحدث بشكل طبيعي بين الطيور المائية البرية في جميع أنحاء العالم ويمكن أن يصيب الدواجن والطيور والحيوانات الأخرى، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). وفقًا للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC)، فإن H5N8 و H5N5 و H5N1، مع H5N8 هي أكثر فيروسات الإنفلونزا شيوعًا بين الطيور.

هل يؤثر على البشر؟

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن فيروسات أنفلونزا الطيور لا تصيب البشر عادةً. مثل هذه العدوى نادرة الحدوث، ولم يتم الإبلاغ إلا عن حالات متفرقة منذ عام 2015، وفقًا لمايو كلينك. إذا أصابت شخصًا ما، تكون العدوى خفيفة بشكل عام ويمكن أن تتطلب رعاية وحدة العناية المركزة في عدد قليل من المرضى. من النادر أن تنتقل العدوى من إنسان إلى آخر. بين عامي 2003 و 2019 ، أكدت منظمة الصحة العالمية ما مجموعه 861 حالة إصابة بشرية بفيروس H5N1 في جميع أنحاء العالم ، منها 455 حالة وفاة مسجلة

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

ما هي الأعراض الشائعة؟

* سعال
* حمى
* التهاب الحلق
* آلام العضلات
* صداع الراس
* ضيق في التنفس

كيف يمكن للمرء أن يصاب بالفيروس؟

يمكن أن يصاب الناس بفيروس أنفلونزا الطيور عن طريق الاتصال الوثيق بالطيور أو فضلات الطيور. وقد أصيب بعض الأشخاص بالفيروس نتيجة تنظيف أو نتف الطيور المصابة. من الممكن أيضًا أن يصاب الأشخاص بالفيروس أثناء السباحة أو الاستحمام في مياه ملوثة بفضلات الطيور المصابة.

هل يجب التوقف عن أكل الدجاج والبيض؟

الدجاج والدواجن الأخرى آمنة للأكل إذا تم طهيها بشكل صحيح، وفقا لبيان مشترك من قبل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة الصحة العالمية. قالت السلطات إنه لا ينبغي أن تدخل طيور من قطعان مصابة بالمرض السلسلة الغذائية.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعد الطهي الشامل لمنتجات الدواجن عند 70 درجة مئوية أو أعلى أمرًا بالغ الأهمية. هذا يضمن عدم بقاء أي فيروس نشط إذا أصيب الطائر الحي ودخل السلسلة الغذائية عن طريق الخطأ. حتى الآن، لا يوجد دليل وبائي على إصابة الناس بالعدوى بعد تناول لحوم دواجن ملوثة تم طهيها بشكل صحيح. من الأهمية بمكان الحفاظ على ممارسات النظافة الجيدة والبقاء متيقظًا للأعراض.

في الختام، إليك بعض ممارسات النظافة الجيدة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية:

– يجب ألا تدخل طيور من قطعان مصابة بالمرض السلسلة الغذائية.

– لا تأكل أجزاء الدواجن النيئة، بما في ذلك الدم النيئ، أو البيض النيئ في أو من المناطق التي تفشى فيها الدواجن.

– افصل اللحوم النيئة عن الأطعمة المطبوخة أو الجاهزة للأكل لتجنب التلوث.لا تستخدم نفس لوح التقطيع أو نفس السكين. لا تتعامل مع كل من الأطعمة النيئة والمطبوخة دون غسل يديك بينهما ولا تضع اللحم المطبوخ على نفس الطبق أو السطح الذي كان عليه قبل الطهي. لا تستخدم البيض النيئ أو المسلوق في المستحضرات الغذائية التي لن يتم معالجتها بالحرارة أو طهيها.

– حافظي على نظافتك واغسلي يديك. بعد التعامل مع الدواجن النيئة المجمدة أو المذابة أو البيض، اغسل يديك جيدًا بالصابون. اغسل وعقم جميع الأسطح والأواني التي لامست اللحوم النيئة.

– من الضروري طهي لحم الدواجن جيدًا. تأكد من وصول لحم الدواجن إلى 70 درجة مئوية في وسط المنتج، أو أن اللحم ليس ورديًا في أي جزء منه. يجب ألا يكون صفار البيض سائلاً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.