أفضل 10 أطعمة لبناء عضلات الجسم «كمال الأجسام»

جسم الإنسان يحتوي على ما يقارب 620 عضلةً مُختلفةً، وهذه العضلات تتكون من أليافٍ عضليّةٍ، والتي تتكوّن من أحماض توجد في البروتينات وتُسمّى الأحماض الأمينيّةً.

أفضل 10 أطعمة لبناء عضلات الجسم «كمال الأجسام» 1 22/9/2020 - 2:07 م

يتحرك الإنسان ويمارس أنشطته اليومية عن طريق إستخدام عضلاته، و البعض منا يستغل كبر حجم عضلاته لكى يتباهى بها أمام النّاس، لأن الحجم الكبير للعضلات يعتبر من مظاهر الجمال، حيثُ إنَّ الجسم المشدود القوام والذي له عضلاتٍ كبيرٍة مرغوب عند الكثير من النّاس.

رياضة كمال الأجسام
ان رياضة كمال الأجسام من الرّياضات التي تتطلَّب مجهود عضلي عالي، لأن المُنافسة فيها مبنية على أساس شكل الجسم وكميّة وحجم العضلات مقارنة بكمّيّة الدّهون، فكُلّما ازدادت الكُتلة العضليّة بالجسم وقلّت كمّية الدّهون به، كانت فُرص الفوز أكبر. ورياضة كمال الأجسام تقوم على التّمارين والغذاء بشكلٍ أساسيّ.

حاجة العضلات للغذاء
من الفهم الخاطئ لدى الكثير من النّاس أنّ بناءَ العضلات والمحافظة على كتلتها يَعتمد على التّدريب فقط، ولكن هذا الاعتقاد خاطِئ تماما؛ فإلى جانب إلى التّدريب يجب أن يتناول الإنسان أطعمة صحّيّةً تُساعده في الحِفاظ على لياقته ونموّ عضلاته.
إن القيام بأيّ تمارينَ أو أنشطةٍ تعتمد بشكل كلي على العضلات (مثل تمارين كمال الأجسام) فإنَّ ذلك يُؤدّي إلى هدم ألياف العضلة المُتعبة، وحينئذ يحتاج الشّخص إلى تناول الطعام المُناسب الغني بالبروتين سريع الامتصاص (مثل مصل اللّبن)، حيث يَستخدم الجسم الأحماض الأمينيّة الموجودة في البروتين من أجل إعادة ترميم وبناء ما هدم من ألياف العضلات، لأن المُكوِّن الرئيسيّ للألياف العضليّة هو الأحماض الأمينيّة و التي توجد في البروتين، وبهذا تُصبح العضلة أقوى ممّا كانت عليه لتستطيع التكيف مع طبيعة المجهود المبذول.

أفضل الأطعمة لبناء العضلات

اللّحوم الحمراء
تناول اللحوم الحمراء هو عنصر أساسي لمن يريد تكبير و تضخيم عضلاته و يجب أن تكون العنصر الأساسي فى نظامه الغذائي، حيثُ يجب تناول وجبةٍ تحتوي على ثلاث أوقيات من اللّحوم الحمراء، يعني ما يعادل 154 سعر حراري،
بالإضافة إلى اللّحوم يجب تناول أطعمة يوجد بها عناصر رئيسيّةٍ، مثل: الحديد، والزّنك، وفيتامين ب، والأهم من ذلك عنصر البروتين؛ حيث إنّه يعمل على زيادة نموّ العضلات.

الدّجاج منزوع الجلد
من المصادر الممتازة للبروتين، الدجاج، وهو مهم جدا لإصلاح العضلات، وصحّة العظام، والحفاظ على الوزن، وصدر الدّجاج أكبر جزء يوجد به بروتين بالنسبة لبباقي أجزاء الدجاج. و يُشترط طبخ الدّجاج بطريقة صحيّةٍ ومُفيدةٍ، بمعنى عدم قَلِيها و أن تكون منزوعة الجلد. وأضف إلى الدجاج أنواعٌ لحوم الطيور الأخرى الشبيه بالدّجاج، كلحم طائر الحَبَش الذي يُعتبر من أفضل اللّحوم البيضاء مصدراً للبروتين.

الجبنة البيضاء
يوجد الكثير من النّاس الذين لا يعلمون كميّة البروتين الموجودة في الجبنة وخصوصاً الجبنة القَريش (وهى بالإنجليزيّة: Cottage Cheese)؛ إذ أنها تحتوي على بروتين الكازين، و الكازين بروتين بَطيء الهضم، يعمل على تكوين وبناء العضلات، و الجبنة البيضاء مُفيدةً وبخاصّة للرّجال، وهى غنية بفيتامين ب12، والكالسيوم، والعناصر المُغذّية الأُخرى.

البيض
يوجد بالبيض كمية كبيرة من البروتين، و «٩» أنواعٍ من الأحماض الأمينيّة الأساسيّة، بالإضافة إلى أحد أنواع الدّهون وهو الكولين وفيتامين د،
وللعلم البيضَ لا يوجد له أيّة أضرار للصحّة، ولكن زيادة تناول صفار البيض يُؤدّي إلى زيادة في الكولسترول.

بروتين مصل اللّبن
إن هذا البروتين من المصادر السهلة والمُريحة لكمال الأجسام، و أسعاره في متناول يد الجميع، ويتم تناوله في العادة عند الاستيقاظ من النّوم، أو يخلط مع الوجبات وذلك لبناء كتلةٍ كبيرة من العضلات.

سمك التّونة وأسماك أُخرى
يوجد بالسمك نسبةٍ عاليةٍ من البروتين وقليل من الدّهون، و التّونة من الأطعمة الغنيّةً بأوميجا 3، وبالأحماض الدُهنيّة الأساسيّة و تُساعد على إنقاص مستوى الدّهون، وإتمام وظائف الجسم الحيويّة مثل عمليّات الأيض.وسمك التّونة يوجد به نسبةٍ عاليةٍ من مادّة الزّئبق، والتي تُعتبر سامّةً للجسم في حال زيادتها، لذلك يُفضِّل البعض استبدال سمك التّونة بسمك السّردين لأنه يحتوي على نسبة أقلّ من الزّئبق.

دقيق الشّوفان
يعد من المصادر المِثاليّة للكربوهيدرات؛ لأنه يُساعد على خفض نسبة السُكّر في الدّم، وبالتّالي يعمل على خفض الدّهون مع الحفِاظ على العضلات.

الحبوب الكاملة
إن الحبوب الكاملة تعمل على تُسهيل عمليّة الهضم، وتوفّر المزيد من المواد الغذائيّة، وتزيد من مُستوى الطّاقة في الجسم؛ فمثلا الأرز البُنّي يساعد على تعزيز هرمون النموّ والذي يُعتبر شديد الأهميّة لزيادة النموّ وبناء العضلات.

الخُضار والفواكه
تعتبر الخضروات و الفاكهة مصدراً غنيّاً بالمواد المُضادّة للأكسدة، وهي ضروريّةٌ ومُهمّةٌ لصحّة جهاز المناعة في الجسم، وبها مجموعةً من العناصر الغذائيّة مثل فيتامين سي وفيتامين ي، وبها الألياف المُهمّة التي يحتاج إليها الجسم، حيثُ تُساعد هذه الألياف في طرد الموادّ غير المرغوبة في الجسم.

الدّهون الصحيّة
توجد بعض الدّهون المُهمّة والمفيدة للجسم، والتي تقوم بدور أساسي في إنتاج هرمون التّستوستيرون، وهرمونات النموّ، و تعتبر مسؤولة عن بناءِ العضلات، ويحتاج الجسم إلى الدّهون غير المُشبعة، والدّهون الأُحاديّة والتي يُمكن العثور عليها في سمك السّلمون والأسماك الأُخرى، والمُكسّرات، والخضروات الورقيّة، والزّيوت، مثل زيت بذور الكتّان والأفوكادو، وهي أيضاً مليئة بأوميجا 3، وأوميجا 6، والأحماض الدُهنيّة.

والخلاصة
أصبح واضحا ممّا سبق أنّ العضلات لا تحتاج إلى عمليّاتِ تجميل، أو مُقوّيات لكى تكون كبيرة و ضخمة؛ إنما يجب الاهتمام بالنظام الغذائي، و بخاصة بروتين مصل اللّبن؛ لأنّه يعتبر مصدراً سهلاً لكمال الأجسام، وأسعاره في مُتناول اليد للجميع، كما أنّه يتم تناوله عادةً عند الاستيقاظ من النّوم، أو يدخل في الوجبات، أو بعد التّمرين مُباشرة، وذلك لبناء كتلة من العضلات.