أعراض وأسباب ضعف مناعة الجسم وطرق الوقاية والعلاج


الجهاز المناعي هو المدافع الأول عن الإنسان ضد عدد هائل من مسببات الأمراض وضد العديد من صور الخلل الصحي التي تنتاب الجسم؛ أما إذا كان هناك مشكلة صحية تؤثر على الجهاز المناعي أو كانت مناعة الإنسان ضعيفة نتيجة سوء التغذية أو أي سبب آخر؛ فإنه يكون عرضة طوال الوقت إلى الإصابة بالأمراض الخطيرة والفتاكة، وبناءً على ذلك يجب أن يختبر كل شخص مناعته وأن يتعرف جيدًا على مدى قوة الجهاز المناعي لديه من خلال ملاحظة أهم الأعراض المصاحبة لضعف مناعة الجسم.

الجهاز المناعي

يتكون الجهاز المناعي من خلايا الدم البيضاء WBCs التي تعرف باسم الخلايا المناعية، وهي تنقسم إلى عدة أنواع؛ منها بعض الخلايا الخاصة بمقاومة الفيروسات وهي lymphocytes والخلايا المقاومة للبكتيريا مثل Neutrophils ، ويُمكننا تلخيص آلية عمل الجهاز المناعي في أنه عندما تتعرف الخلايا المناعية المنتشرة في كل أجزاء الجسم على جسيم غريب؛ يبدأ على الفور تصنيع الأجسام المضادة لهذا الجسيم الغريب الذي يُعرف هنا باسم Antigens ؛ وبالتالي ؛ إذا كان الجهاز المناعي قوي؛ يكون قادرًا على مكافحة العدوى ومسببات الأمراض والقضاء عليها، وإذا كان ضعيفًا؛  فإنه يخسر المعركة وينتصر عليه المرض.

أسباب ضعف الجهاز المناعي

هناك عدد كبير من العوامل التي قد تكون هي السبب الأساسي في ضعف مناعة الجسم، مثل:

  • سوء التغذية وعدم الحصول على العناصر والمركبات الغذائية التي تُعزز قوة الجهاز المناعي مثل فيتامين ج وفيتامين هـ وبعض مضادات الأكسدة الأخرى.
  • الإصابة ببعض أنواع الفيروسات مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV ، والفيروسات الكبدية الوبائية وبعض أنواع فيروسات الإنفلونزا المتحورة.
  • الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان والحصول على العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • كما أن ضعف المناعة قد يكون أحد الآثار الجانبية لبعض العقاقير العلاجية ومنها أدوية الضغط والسكر والقلب وغيرهم.

أهم أعراض وعلامات ضعف الجهاز المناعي

كما أن ضعف الجهاز المناعي يكون له بعض العلامات التي تظهر جلية على صحة الإنسان ، مثل:

  • يكون الجسم قابلًا لمختلف أنواع العدوى بشكل متكرر ، وخصوصًا الالتهاب الرئوي والالتهاب الشعبي والتهابات الجلد ، والتهاب السحايا، حيث أن الأشخاص أصحاب المناعة القوية لا يُصابون بهذه العدوى إلا نادرًا.
  • الإصابة بالعدوى والالتهابات في أجزاء الجسم الداخلية.
  • اضطرابات دائمة ومتكررة في الدم وخصوصًا في نسبة مكونات الدم والإصابة بالأنيميا (فقر الدم).
  • الإصابة ببعض اضطرابات الجهاز الهضمي مثل فقدان الشهية والإسهال وبعض تقلصات الأمعاء والقولون.
  • اضطرابات المناعة الذاتية تُعد من أهم علامات خلل الجهاز المناعي؛ لأنه في هذه الحالة يبدأ في مهاجمة خلايا وأعضاء سليمة بالجسم.
  • تأخر النمو والتطور الجسدي والبدني والذهني لدى الرضع والأطفال قد يكون أحد أهم علامات ضعف المناعة.

طرق التغلب على ضعف المناعة

إن تقوية الجهاز المناعي وتعزيز صحته ليست أمرًا صعبًا ولا مستحيلًا، وإنما يُمكن تقوية مناعة الجسم عبر اتباع النصائح والإرشادات التالية:

  • الاهتمام دائمًا وأبدًا بالنظافة الشخصية مع غسيل الوجه واليدين عدة مرات على مدار اليوم.
  • تجنب الاقتراب أكثر من اللازم من الأشخاص المُصابين بأمراض مُعدية مع أخذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل معهم.
  • الاهتمام باستخدام المواد المطهرة والمعقمة لكل أجزاء المنزل بشكل دوري للقضاء دوريًا على مسببات الأمراض والجراثيم التي تهاجم الجهاز المناعي إذا ما وصلت إلى الجسم.
  • اتباع نصائح الأطباء فيما يخص تناول العقاقير العلاجية المعززة للمناعة إذا لزم الأمر، والحصول على الأمصال والتطعيمات واللقاحات المتوفرة ضد الأمراض المعدية الخطيرة مثل مصل فيروس B ومصل الحصبة والحصبة الألمانية والجديري المائي وغيرهم.
  • محاولة التخلص من الضغط العصبي قدر الإمكان من خلال ممارسة رياضة اليوجا وممارسة التفكر والاسترخاء النفسي بشكل دائم.
  • النوم لفترات كافية ليلًا؛ حيث أن الأرق والإجهاد وعدم الحصول على عدد كافي من ساعات النوم أثناء الليل يؤثر بشكل سلبي للغاية على سلامة الجهاز المناعي.
  • الحرص على تناول الأطعمة الصحية المحتوية على العناصر والفيتامينات المقوية للجهاز المناعي بشكل طبيعي مثل الفواكه والخضروات واللحوم والأسماك وغيرهم.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم وخصوصًا رياضة المشي والجري والسباحة.
  • تناول المكملات الغذائية التي تُساعد على تعزيز المناعة مثل مكملات فيتامين ج ، ومكملات فيتامين د ، ومكملات فيتامين هـ ، ومكملات فيتامين أ، ومكملات الحديد والزنك وحمض الفوليك (Vitamin B9).

المصدر: [1]


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.