ما هي أعراض كورونا عند الأطفال .. دراسة أمريكية حديثة تجيب

تختلف نسب الإصابة بفيروس كورونا بين الأطفال مقارنة بالإصابات عن البالغين، وكذلك تختلف أعراض كورونا عند الأطفال بشكل واضح عنها لدى الكبار، وفق ما توصلت إليه دراسة أمريكية حديثة أن أعراض كورونا عند الأطفال تختلف بشكل واضح عنها لدى الكبار، وهو أمر محل اهتمام العلماء والمراكز البحثية للوقوف على تشخيص دقيق وتحديد واضح لهذه الأعراض .

ما هي أعراض كورونا عند الأطفال .. دراسة أمريكية حديثة تجيب

ما هي أعراض كورونا عند الأطفال

وتشير الدراسة البحثية التي نشرتها مجلة Scientific Reports، وأجريت  برئاسة الدكتور بانكاج أروروا من جامعة ألاباما في برمنغهام، إلى اكتشاف أن أعراض كورونا عند الأطفال والبالغين مختلفة، بعد تحليل البيانات لـ 12306 أطفال مرضى أصيبوا بـ “كوفيد-19″، وأوضحت الدراسة أن الأعراض التقليدية للمرض من (ارتفاع درجة الحرارة، سعال جاف، أو ضيق التنفس) لم تظهر عند غالبية الأطفال الذين شملتهم الدراسة، ولكن تم تسجيل:

  •  %8 منهم أعراض الحمى والضعف وألم في العضلات أو المفاصل وكذلك ضعف حاستي الشم والتذوق.
  • %5 مشكلات في الجهاز التنفسي بما فيها السعال وضيق التنفس.
  • %9 مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والتقيؤ والإسهال.
  • %1 طفح جلدي.
  • %8 صداع.

هل تختلف معدلات الإصابة بحسب الجنس

كما توصلت الدراسة إلى نتيجة مفادها أن 672 طفلًا ممن شملتهم الدراسة نُقلوا إلى المستشفى وهو ما يعادل نسبة 5.5%، وهي نسبة أقل بكثير من عدد المرضى البالغين الذين يتم نقلهم للمشفى، كما أن 118 منهم ذكورًا وإناثًا نقلوا إلى وحدات العناية المركزة، وهذا أول اختلاف “لأن عدد الرجال البالغين الذين نقلوا إلى المستشفيات أكثر بكثير من عدد النساء، كما أن عدد الإصابات بين الأطفال من أصول إفريقية ومن أمريكا اللاتينية أكثر من الأطفال البيض غير الناطقين بالإسبانية.

فحص خاص للأطفال

ويرى الباحثون بسبب المسار الخاص للمرض عند الأطفال والمراهقين وعدم ظهور أعراضه لدى الكثير منهم مما يتطلب إجراء فحص خاص في المدارس وغيرها من مؤسسات رعاية الأطفال، لمنع انتشار عدوى المرض، ولكن أشار الباحثون إلى أنه ونظرًا لعدم وضوح أعراض المرض أو ظهورها لدى الأطفال فإن الاختبارات التي تجري في الوقت الراهن هي الطريقة الوحيدة التي تسمح بتشخيص فيما إذا كان الأطفال مصابين بالفيروس أم لا، مع أنهم لا يمرضون في كثير من الأحيان ولكن يمكن انتقال العدوى من خلالهم، لذلك لا بد من إجراء الاختبارات لمنع انتشار العدوى .