أصغر رضيع في العالم يغادر المستشفى بالعاصمة اليابانية طوكيو

ولادة الأطفال ناقصي النمو (الخدج) من الأمور التي تسبب مشاكل للمولود فالتغذية من الأم أو الرضاعة الصناعية تمثل صعوبة كبيرة ويجب الحفاظ عليه في درجة حرارة الجو تمثل درجة حرارة مماثلة لدرجة حرارة الرحم وذلك عن طريق الحضانات، ويواجه أيضاً مشاكل بالتنفس لعدم اكتمال الرئتين أو يوضع على جهاز التنفس الصناعي كما أن قابلية للعدوى نظرا لانخفاض المناعة لديه وانخفاض نسبة السكر تكون كبيرة ويمثل النزيف بالمخ لدى الأطفال الخدج نسبة لا يستهان بها.

طفل رضيع صغير

أصغر رضيع في العالم يواجه تحديات صعبة

وهذه الأمثلة تمثل تحديات صعبة وفي الجانب الآخر في اليابان حاز طفل بلقب أصغر رضيع في العالم حيث ولد في الأسبوع الرابع والعشرين وكان وزنه 268 جراما فقط وظل على قيد الحياة رغم حجمه الصغير وغادر إلى المنزل بصحة جيدة بصحبة والدته بعد ما أمضى شهورا بصحبة والدته، بعدما امضى شهورا بالعناية المركزة بمستشفى جامعة كيو اليابانية.

وهذا الطفل ولد عن طريق الولادة القيصرية في شهر أغسطس الماضى وقد صار وزنه عند خروجه 3.2كيلو جرام وخرج من المستشفى 20 فبراير  الماضى،   فيما عبرت الأم عن سعادتها  لنجاة  طفلها لأنها لم تتوقع أنه سيظل على قيد الحياة ويفيد سجل اصغر الأطفال الرضع التي تديره جامعة ايوا أن هذا الوزن القياسي السابق كان الطفل في المانيا وزنه 274 جراما سنة 2009 كما تفيد السجلات اصغر طفلة كانت 252 جراما في ألمانيا سنة 2015.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.