أسباب حدوث الأحلام الغريبة أثناء النوم وطريقة الحد من حدوثها

يشتكي الكثير من الناس من ظاهرة الأحلام الغريبة التي تراودهم بين كل فترة وأخرى، يعتقد البعض أن سبب تلك الأحلام الغريبة أو المزعجة هو الإرهاق أو أي من العوامل الأخرى الجسدية أو النفسية التي تؤثر بشكل ما على جودة النوم ولكن توجد عوامل أخرى كثيرة ذكرها موقع “Insider.com” بالاستناد الى تقارير طبية أكدها أطباء في كبرى المستشفيات والجامعات الأامريكية. 

الأحلام هي ظاهرة تحدث أثناء النوم وتعتبر إحدى أكثر النشاطات العقلية التي لم يستطع العلماء فهمها بشكل تام حتى الآن، تحدث الأحلام لأسباب متعددة منها شدة التوتر أو تزايد نشاط الدماغ في الفترة التي تسبق النوم، تعتبر البيئة المحيطة أيضاً سبباً كافياً لحدوث أحلام غريبة أو كوابيس مثل برودة الجو أو حرارته المرتفعة، يشعر بعض الأشخاص بالهلع إذا رأوا أحلاماً مرعبة أو كوابيس ويشعر البعض الآخر بالفزع لمجرد رؤية حلم غريب، تجعل هذه الأحلام الغريبة جودة النوم سيئة وقد تجعلك تعاني من تشتت الانتباه وقلة التركيز بعد الاستيقاظ واثناء اليوم.

أسباب حدوث الأحلام الغريبة: 

  • معالجة المعلومات الجديدة: 

تحدث الأحلام الغريبة عند محاولة معالجة المعلومات التي يكتسبها الدماغ البشري في الحياة اليومية، على سبيل المثال ستلاحظ أن ما تراه في أحلامك هو غالباً مستوحىً من تفاصيل حياتك اليومية وما تمر به من تحديات وما تكتسبه من معلومات، ستحلم أحياناً بأشياء رأيتها في الأخبار أو بتفاصيل أفلام شاهدتها مؤخراً أو بمعلومات غريبة تعرضت لها بشكل من الأشكال في إطار غريب وغير مفهوم، تقول باحثة في جامعة أنديانا هيلث الأمريكية بأن نشاط الدماغ يتزايد عند القيام بنشاطات معينة مثل تصفح الأخبار أو مشاهدة أفلام مرعبة أو التفكير في بعض الأمور، هناك احتمالية كبيرة جدا بأن يظهر ما كنت تفكر فيه أو ما كنت تشاهده من أفلام أو ما كنت تقرأه من اخبار قبل النوم مباشرة في أحلامك. 

  • المشاعر: 

تحدث الأحلام في مرحلة تدعى مرحلة حركة العين السريعة وهي إحدى مراحل النوم التي تبدأ بعد 90 دقيقة تقريباً من بدء النوم وتكون فيها الأحلام غريبة وغير مفهومة وقد تتعلق بتفاصيل حياتية قديمة وأشياء لم تكن لتتذكرها لو كنت مستيقظاً لكن اضطراب المشاعر والتعرض لصدمات مثلاً قد يجعل الأحلام في تلك المرحلة واضحة وسهلة التذكر. 

  • تغيير الروتين اليومي: 

قد يزيد تغيير الروتين اليومي من احتمالية التعرض لأحلام غريبة أثناء النوم، تتحكم مرحلة حركة العين السريعة في طبيعة الأحلام وكل ما زادت المدة كلما زادت احتمالية التعرض لأحلام غريبة، يقول باحث في جامعة جنوب كاليفورنيا أن النوم في وقت متأخر يزيد فرصة حدوث أحلام غريبة حيث تزيد فترة مرحلة حركة العين السريعة ويقول أيضاً أن الحرمان من النوم يزيد من وضوح الأحلام. 

  • مدة حدوث الأحلام الغريبة: 

هناك اعتقاد شائع بأن مدة الحلم هي وقت لا يزيد عن ثانية واحدة وذلك اعتقاد خاطئ بالطبع، مدة الحلم العادي تتراوح ما بين 5 – 20 دقيقة وبالنظر الى متوسط عمر الانسان فيعتقد أنه يقضي ما يزيد عن 6 سنوات من عمره غارقاً في أحلامه، توجد طرق فعالة للتخلص من الأحلام الغريبة مثل التحكم في التوتر قبل النوم ومحاولة الالتزام بروتين يومي محدد للنوم بالإضافة لضرورة مراعاة الظروف المحيطة بك أثناء النوم مثل درجة الحرارة والتي تؤثر بدورها على جودة النوم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.