أسباب تأخر الكلام عند الأطفال وطرق العلاج

يعد تأخر الكلام عند الأطفال مشكلة تقلق منها جميع الأمهات، فمنهم من يلجأ إلى الطبيب لوجود حل للمشكلة، وهذه أفضل طريقة، وبعض الأمهات يرون أن تأخر الكلام أمرا طبيعيا، ولا يحتاج إلى قلق ويتم علاجه بالتواصل مع الطفل، والجلوس معه لفترة طويلة، مما لا شك فيه أن هذ الأمر يزعج كلا من الأبوين، وقد يرجع تأخر النطق عند الأطفال إلى مشاكل صحية، وهذا هو ما يقوم به الطبيب من تشخيصات، وفحوصات لتحديد سبب المشكلة، وعلاجها وسنقوم بشرح أسبابه وطرق العلاج.

تأخر النطق عند الأطفال

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

يرجع تأخر الكلام عند الطفل إلى مشكلات كثيرة منها ما يلي:

  1. مشاكل في الفم، يؤثر ضعف الفم والحنك على قدرة الطفل على الكلام، وأيضا ضعف مناطق الدماغ المسئولة عن الكلام، وذلك يجعل الطفل غير قادر على تنسيق الشفاه، ولسان، والفك لإنتاج الأصوات، وبسبب المشاكل الموجودة في الفم، يجد الطفل صعوبة في طريقة التغذية.
  2. مشاكل السمع، يرجع تأخر الكلام إلى مشكلة السمع، لذا يجب على الطبيب التأكد من سلامة الأذن لأن هناك أمراض تصيبها، فتتسبب في عدم القدرة على الكلام مثل (عدوى الأذن أو العدوى المزمنة )،وذلك لأن سلامة الأذن  تجعل الطفل يتكلم بشكل طبيعي.
  3. مشاكل اجتماعية، عدم تواصل الأهل مع الطفل بشكل كبير ،يؤثر على نطق الطفل، أو تعرضه لصدمه عصبية أو نفسية، بسبب مشاكل الأهل.
  4. فرط الحركة عند الأطفال، يؤدى إلى تأخر الكلام.
  5. الفرط في استخدام الهواتف الذكية، يؤثر على تواصل الطفل مع الآخرين، ويندرج تحته مشاهدة التلفاز بشكل مستمر.
  6. هناك بعض الأمراض التي تؤثر على النطق عند الأطفال، الشلل الدماغي، والتخلف العقلي،  والتوحد والصرع.أسباب تأخر الكلام عند الأطفال وطرق العلاج

 طرق العلاج

هناك طرق يجب إتباعها لعلاج الطفل وهى كمايلي:

  • عند تأخر الطفل في الكلام، فأول شيء يجب فعله هو الذهاب إلى الطبيب، لتحديد سبب المشكلة، والبدء في علاجها بإجراء الفحوصات اللازمة.
  • بعد إكمال الطفل سنة من العمر، يجب على الأم مراعاة الطفل بالتحدث معه، ولفت انتباه واستخدام بعض الكلمات البسيطة (افتح الباب، أو انظر إلى السماء)، والبعد عن التحريف في الكلام.
  • إذا بدأ الطفل بنطق كلمة أو كلمتين، فيجب على الأم استخدام جمل قصيرة مكونة من ثلاث كلمات، مثلا لكى يتعلم الطفل ما هو جديد.
  • تواصل الطفل مع أطفال مثله في العمر، أو أكبر منه لكى يكتسب شيء جديد.
  • تشجيع الطفل وإكسابه الثقة بالنفس، يؤدى إلى تحسن طريقته في الكلام، أما السخرية منه أومن طريقة  نطقه للكلام، فإنه يزيد الوضع سوءا.
  • قراءة القصص له، واستخدام بعض الكتب التي  تحتوى على  الصور التي يعرفها، وتشجيعه على نطق أسمائها استخدام الأغاني ذات الإيقاع الجذاب، وأيضا على الأم القيام بغناء الأغاني له أثناء الرضاعة.