أسباب الشك وطرق علاجه

ينشأ الشك من نبع موجود في أعمق أعماق الداخل، عُمق لا يُرى بالعين المجردة، حتى صاحب المشكلة لا يمكنه رؤيته.. إنه ينشأ من منطقة خربة مظلمة بعيدة في النفس البشرية تقوم على إفتراضات وتوقعات خاطئة وخائبة.. الإفتراض بأن كل الناس سيئون، وتوقع الشر من كل الناس

أسباب الشك وطرق علاجه 1 2/1/2019 - 1:57 م

وعموماً فإن علاقة الإنسان بالأخر تقوم على الإفتراض والتوقع.. فأنت تفترض أن فلاناً هذا طيب وبالتإلى تتوقع منه الخير والعكس. وإفتراضاتك وتوقعاتك تتوزع على الناس بنسب ودرجات معينة. يوجد إفتراض مثلاً أن كل الناس سيئون لا نتوقع منهم إلا كل الشر، ولا يوجد إفتراض مثلاً أن كل الناس طيبون فلا نتوقع منهم إلا كل الخير.

تلك هى أوهام العقل المريض، وهذا العقل المريض يتشكل منذ الطفولة بفعل موروثات وبفعل أساليب خاطئة في التربية.

العقل المريض هو عقل متطرف لا يستطيع أن يرى التوازنات، ولا يملك التقدير الموضوعى للمواقف والأشياء.

والإفتراض الأساسى للإنسان الذي يشك يقوم على أساس أن كل البشر سيئون وأن المتوقع من أى إنسان هو الضرر والإعتداء، ولا يفرق بين قريب وبعيد، صديق وعدو، زوج أو زميل، بل الكل متساوون.

وهى حالة تصاحب الإنسان منذ نشأته، وتتفاقم مع التقدم في العمر، وتُفسد على الإنسان كل علاقاته الإنسانية منذ نشأته مع الأخ والجار والزميل والزوج والأبن.. ولا أقول الصديق لأن هذا الإنسان من الصعب أن يكون له أصدقاء.

والشك نقيض الحب لأنه يقوم على الإفتراض بأن الحبيب سئ، ولذا فالمتوقع منه الضرر والأذى، وهذا أمر غير معقول وغير مقبول ويبعث على الضيق والقلق والخوف والرغبة في الهرب، لا يُفسد علاقة حب إلا الشك، ولا يُفسد زواجاً إلا الشك.

وليست مبالغة أن نقول إن الشك حالة مرضية.. وإذا قبلنا ذلك، فالأمر يحتاج إلى مواجهة إنسانية تتسم بالعطف والأمل في الشفاء لإنقاذ أسرة، والعلاج بالعقاقير (لإصلاح كيمياء المخ) قد يكون ضرورة قصوى.

وبعد،

فالحياة تكون شديدة المرارة في ظل الشك فهو كالسحابة السوداء الكثيفة التي تحجب نور الشمس.

مخلص ما سبق

هل الشك مرض؟

نعم الشك مرض نفسى يفسد على الإنسان حياته.

كيف ينشأ الشك، ولماذا يشك الإنسان؟

ينشأ الشك في نقطة خربة في عمق النفس البشرية، وهو يتكون بفعل موروثات تربوية خاطئة شكلت سلوك الإنسان منذ الطفولة وتقدمت معه، مما أدى إلى تفاقم المشكلة، فأصبح الشك لديه مرض عضال.

ما هى مضاعفات الشك؟

الشك كالسحابة التي تحجب نور الشمس وهو يفسد على الإنسان حياته وعلاقاته، ويفسد عليه حبه وزواجه وقد يتسبب في هدم أسرة، والشك يبعث على الضيق والقلق والخوف والرغبة في الهرب.

كيف نعالج الشك؟

نعالج الشك أولاً بأن نعترف به كمشكلة نفسية تحتاج إلى علاج، ثم يأتى بعد ذلك دور الطب النفسى والأسرة في إعادة الحب والثقة واليقين للمريض. قد يحتاج الشك في بعض الأحيان إلى عقاقير طبية لإصلاح كيمياء فاسدة في المخ أدت إلى حدوث الشك.