وزير الرى يوجه تحذير عاجل وشديد اللهجة للمواطنين ويصرح: تغيرات مناخية مقبلة كارثية تغرق مناطق كبيرة من الدلتا

لاشك أن وزارة الموارد المائية والرى تعد من إحدى أم الوزارات في الحكومة المصرية لأنها تتحكم في مصارف والمياه وتوزيعها وتقسيمها على مختلف محافظات الجمهورية فيصبح دورها محوريا وهاما جداً بالنسبة للجميع من فلاحين ومزارعين وحتى مياه الشرب أو الثروة السمكية ومزارع السمك أو الزراعية والعديد من الإستخدامات الأخرى للمياه والرى والتي لا غنى عنها. وقد شن المهندس محمد عبد العاطى وزير الرى حملة تحذير عاجلة وشديدة اللهجة للمواطنين الذين يعيشون في منطقة الدلتا من التغيرات المناخية المقبلة على مصر أو خاصة على منطقة دلتا وادى النيل. الدلتا هى المنطقة التي تقع بين فرعى النيل بمصر فرع دمياط وفرع رشيد بها أكثر من محافظة هامة ومحورية في مصر.

وقد حذر الدكتور محمد عبد العاطى من التغيرات المناخية القادمة التي بشأنها أن ترفع منسوب مياه سطح البحر الذي سيؤدى وبكل تأكيد إلى فيضان على البلاد الساحلية وغرق بعض الأماكن المنخفضة في الدلتا ويأتى في بيان الوزير أن التغيرات المناخية بدأت بالفعل في بداية الموسم الشتوى في فصل الخريف بالسيول المنهمرة الغزيرة التي أغرقت العديد من الأماكن ونزلت على العديد من المحافظات في شمال وجنوب مصر.

و قد أكد عبد العاطى أن السيول التي نزلت وأغرقت الجميع هى بسبب نزول أمطار غزيرة ومكثفة في ست ساعات فقط وأن الدولة تقوم بأقصى جهودها لتوفير مصدات للسيول في الأيام القادمة والذي سيكلف الدولة كثيرا جداً حوإلى مبلغ 50 مليار جنيه لحماية المواطنين. وتم تشكيل غرفة عمليات لتلقى أى بلاغات وأى توقعات لتغيرات مناخية والتعامل معها على وجه السرعه في الأيام القادمة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.