هبوط جديد في أسعار الذهب اليوم الأحد 19/2/2017 داخل محلات الصاغة في مصر

سعر الذهب اليوم في مصر| شهدت أسعار الذهب اليوم الأحد هبوطا جديدا وملحوظا داخل السوق المصري المحلي في محلات الصاغة، ويأتي هذا الإنخفاض الملحوظ في الأسعار نتيجة تراجع أسعار صرف العملات الأجنبية وخصوصا الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري داخل  البنوك المحلية المصرية منذ قرابة الشهر، وهو ما تسبب بشكل كبير في تراجع أسعار الذعب إلى ما دون مستوى 600 جنيه مصري للجرام الواحد من الذهب خلال الأيام القليلة الماضية واستمر هذا الإنخفاض الكبير والملحوظ حتى اليوم، مع وعود من بعض خبراء السوق بمزيد من الإنخفاضات الحادة في الأسعار خلال الفترة القليلة المقبلة، وخصوصا بعدما كان سوق الذهب قد شهد ركودا كبيرا وملحوظ خلال الفترة الماضية، وذلك بسبب الإرتفاع الجنوني الذي شهدته الأسعار داخل السوق المصري المحلي.

انهيار اسعار الذهب

سعر الذهب اليوم الأحد 19/2/2017 في محلات الصاغة في مصر

هذا وسجل سعر الجرام الواحد من الذهب عيار 21 نحو 555 جنيه مصري فقط في محلات الصاغة بمصر اليوم، وذلك بعدما كان قد اقترب سعر الجرام الواحد منه إلى حد 650 جنيه مصري خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما جعل سوق الذهب المحلي المصري يشهد حالة كبيرة من الكساد والركود الملحوظ، ويبدو أن هذا الركود الكبير والملحوظ الذي شهدته أسعار الذهب قد أثر بشكل واضح على انخفاض أسعار الذهب داخل السوق المصري المحلي، ويعتبر الذهب عيار 21 هو أكثر الآنواع الشهيرة داخل السوق المصري ن وذلك بسبب اعتدال سعره واحتواءه على نسبة أكبر من الذهب الخالص.

وسجل سعر الجرام الواحد من الذهب عيار 18 نحو 476 جنيه مصري، وذلك بعدما كان قد ارتفع سعره فوق مستوى 550 جنيه مصري خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما يبشر الكثير من المواطنين بمزيد من الرخاء في الأسعار داخل السوق المصري المحلي، وذلك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها البلد هذه الأيام، بينكما سجل سعر الجرام الواحد من الذهب عيار 24 نحو 634 جنيه مصري، في حين هبط سعر الجرام الواحد من الذهب عيار 22 إلى نحو 581 جنيه مصري بشكل نهالئي.

وتراجع سعر الجنيه الذهب إلى 4,440 جنيه مصري، وذلك بعدما كان قد وصل سعره إلى 5500 جنيه مصري بشكل كامل خلال الأشهر القليلة الماضية، وفي ظل استمرار تراجع أسعار صرف العملات الاجنبية وخصوصا الدولار الأمريكي في مقابل الجنيه المصري، فإن الكثير من خبراء السوق المصري يتوقعون مزيدا من الانخفاض في الأسعار خلال الفترة المقلبلة، ويعتبر الدولار الأمريكي هو المتحكم الأكبر في الأسعار المتواجدة داخل السوق المصري المحلي هذه الأيام، وذلك حيث اعتماد مصر بشكل كامل على السلع المستوردة من الخارج والتي يتم اسيرادها بالعملات الصعبة وخصوصا الدولار الأمريكي، وهو ما انعكس بشكل واضح وكبير على أسعار الذهب هذه الايام التي بدأت تشيهد مزيدا من الانخفاض في الأسعار.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.