نائب محافظ البنك المركزى: ما فيش حاجة اسمها مع 9/15 البنك يقول للعميل “ادفع الفلوس والفايدة “

صرح الأستاذ/ جمال نجم نائب محافظ البنك المركزى للاستقرار المصرفى، بأن انتهاء فترة تأجيل الأقساط البنكية فى 2020/9/15 لا يعنى عدم إمكانية التأجيل للذين ما زالوا يعانون من تداعيات فيروس كورونا، مؤكدا: ما فيش حاجة اسمها مع 9/15 البنك يقول للعميل “ادفع الفلوس والفايدة”.

نائب محافظ البنك المركزى

وأوضح أن البنك المركزى أعطى تعليماتٍ واضحة للبنوك، بأن تتعامل مع كل حالة على حدة، وألا تضغط على السيولة النقدية للعميل، بل أن تكون حريصة على عدم استفاد ما لديه من سيولة، وأن يعمل البنك على تدعيمه إن تتطلب الأمر ذلك؛ حرصا منَّا على استمراريته.  كما أشار “نجم” إلى إدراك القطاع المصرفى لوجود فئة من المستثمرين ما زالوا يعانون من نقص التدفقات النقدية أو من عدم وضوح الرؤية حتى الآن،  واتبع، هؤلاء يمكنهم إجراء إعادة هيكلة لتمديد أقساطهم تبعا لقدراتهم المالية، ودون أية غرامات إضافية.

نائب محافظ البنك المركزى: ما فيش حاجة اسمها مع 9/15 البنك يقول للعميل "ادفع الفلوس والفايدة " 1 19/9/2020 - 9:47 م

وفى سياق متصل قال نائب محافظ البنك المركزى أنه “بفضل برنامج الإصلاح الاقتصادى كانت مصر من أقل الاقتصاديات التى تضررت من جائحة كورونا، وأن الوضع الممتاز لحجم السيولة النقدية فى القطاع المصرفى هو الذى ساعد على عدم الإحساس بالتداعيات الاقتصادية للجائحة؛ بل إن مصر كانت من الدول القليلة التى حققت نموا اقتصاديا خلال هذه الفترة، على عكس دول عديدة كان نموها فى الاتجاه السالب، وأن مصر واحدة من 16 دولة استطاعت أن تحافظ على تصنيفها فى النظرة المستقبلية المستقرة من بين 70 دولة فى إفريقيا والشرق الأوسط أعيد تصنيفها   خلال الفترة من مارس إلى يوليو 2020، وأن المؤسسات الدولية صنفت مصر من أفضل الدول فى الاستثمار.

نائب محافظ البنك المركزى: ما فيش حاجة اسمها مع 9/15 البنك يقول للعميل "ادفع الفلوس والفايدة " 2 19/9/2020 - 9:47 م

وقد أرجع “نجم” النجاح الذى تحقق فى مواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا إلى الطريقة الاستباقية التى يتبعها القطاع المصرفى، ولأنه يتخذ من الإجراءات – فى أوقات الاستقرار – ما يمكنه من الصمود فى أوقات الأزمات، وقال: أنه لا يوجد التزام استحق سداده إلا وتم دفعه فى الوقت المحدد له، وأن لدينا مستوى جيد من الاحتياطات النقدية جعلنا لا نشعر بخروج بعض رؤوس الأموال أثناء الجائحة، وأن عملية الإصلاح المستمرة ساعدت على عودة التدفقات بشكل جيد نتيجة لثقة المستثمرين. جاء ذلك ضمن حديثٍ أشمل أجراه الإعلامى/ رامى رضوان مع نائب محافظ البنك المركزى ناقشا خلاله العديد من القضايا الاقتصادية الهامة.