منظمة الصحة العالمية تعلن حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا والأسواق في آسيا ترحب بهذا الإعلان

ارتفعت أسعار منتجات الأسواق في آسيا اليوم الجمعة، بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ صحية عالمية بسبب فيروس كورونا القاتل الجديد الذي يجتاح الصين، ويأتي ذلك بعد قولهم الأسبوع الماضي أنهم يحتاجون إلى مزيد من المعلومات، والتي يأمل الخبراء أن تؤدي إلى تنسيق دولي أفضل لمكافحة المرض الذي أسفر بالفعل عن مقتل 200 شخص، وإصابة الآلاف غيرهم.

منظمة الصحة العالمية تعلن حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا والأسواق في آسيا ترحب بهذا الإعلان

منظمة الصحة العالمية تسعى إلى الحد من انتشار فيروس كورونا

لكن الهيئة التي تتخذ من جنيف مقراً لها، لم تصل إلى حد التوصية بالتقييدات التجارية والسفر، التي كان يمكن أن يكون لها تأثير كدمي على الصين، والتي تعتبر محرك النمو الرئيسي للاقتصاد العالمي.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم “هذا ليس تصويتًا على الثقة في الصين”، مشيدًا ببكين لتحركها السريع للتصدي للفاشية، كما أغلقت الصين مساحة كبيرة من مركزها، وفرضت الحجر الصحي على ملايين الأشخاص في مدنهم ووقف السفر في جميع أنحاء البلاد.

وقال تيدروس الذي سافر إلى الصين هذا الأسبوع والتقى بالرئيس شي جين بينغ: “يجب أن نعمل جميعًا الآن للحد من انتشار المرض.. لا يمكننا إيقافه إلا معًا”، كما بدأت شركات الطيران الأجنبية – بما في ذلك الخطوط الجوية البريطانية – في إلغاء أو تقليص الرحلات الجوية من وإلى الصين، ويوصي عدد من الحكومات المواطنين بعدم زيارة البلاد.

لكن تيدروس قال إنه “لا يوجد سبب” لأي من قيود السفر أو التجارة الدولية التي أُعلنت في الأيام الأخيرة، حيث أشاد المستثمرون بخطوة منظمة الصحة العالمية، حيث تراجعوا إلى الأسواق التي فقدت الارتفاع خلال الأيام الأخيرة مع تفاقم أزمة فيروس كورونا.

وقال ستيفن اينيس كبير استراتيجيي السوق في اكسي كورب “من المؤكد أن منظمة الصحة العالمية رفعت حالة الطوارئ لكنهم لم يقرعوا جرس نهاية العالم، لذا فقد حان الوقت لخروج المخاطرة من سبات”.

ارتفاع أسعار منتجات الأسواق في آسيا

وقال إن الخطوة التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية “خففت بعض المخاوف المتزايدة، وذلك من خلال الإشارة إلى أن عدد حالات تفشي المرض صغير نسبيًا”، كما تصدرت طوكيو قائمة أسواق الأسهم الآسيوية، حيث ارتفع مؤشر نيكي 225 بنسبة 1.3% عن طريق الكسر، في حين ارتفع مؤشر هونغ كونغ بنسبة 0.3%، في حين أضافت سيول وسيدني 0.4%.

كما بدأ الانعكأس على المؤشرات الرئيسية في نيويورك، حيث أرسل إعلان منظمة الصحة العالمية وول ستريت إلى اللون الأخضر بعد جلسة غارقة إلى حد كبير في المنطقة الحمراء، ومن ناحية أخرى، فقد ارتفع النفط أيضاً ارتفاعاً جزئيًا دام أيامًا، مع إضافة عقود مارس لشركات القياس الرئيسية خام غرب تكساس الوسيط وبرنت حوالي 1%، وقال اينيس: “في حين أنه من المستحيل عملياً تحديد المدى الكامل لتدمير الطلب من تفشي الفيروس، إذا كان هناك فئة أصول واحدة في ذروة البيع أكثر من غيرها، كان لابد من النفط بالنظر إلى تراكم العرض العالمي الأكبر من العمر”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.