“مفاجأة” تتسبب في رفع أسعار الدولار.. وتوقعات بالقفز السريع

في تطور مفاجئ وغير متوقع على الإطلاق، ارتفعت أسعار الدولار مرة أخرى، أمام الجنيه، رغم الهبوط الحاد والتراجع لحاجز 15 جنيه مطلع الأسبوع الماضي.

الدولار

واشتعلت المنافسة بين البنوك على جذب الدولار، خلال تعاملات أمس، لترتفع أسعار الشراء من العملاء بأكثر من 55 قرشاً لدى عدد من كبار البنوك دفعة واحدة.

ولعل المفاجأة الكبرى، هى عودة “السوق السوداء” من جديد، بعد الاختفاء بعد قرار البنك المركزي بتعويم الجنيه وتحرير سرف العملة المحلية أمام الدولار.

وذكرت مصادر مصرفية، في تصريحات خاصة لـ “نجوم مصرية”، أن السوق السوداء تستعد للعودة من جديد الأسبوع المقبل، وبدء التعاملات من جديد بعد أن توقفت، وهذا ما تسبب في ارتفاع أسعار الدولار في البنوك.

وأوضحت المصادر، أن بعض محلات الصرافة بدأت في جمع الدولارات من المواطنين، مستغلين انخفاض أسعاره بعد بيان السفارة البريطانية بأن صندوق النقد ألزم الحكومة المصرية بسداد مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في البترول، من الشريحة الأولى للقرض، والتي تم تسلمها الثلاثاء الماضي.

ونجحت الحكومة برئاسة المهندس شريف إسماعيل، بعد قرار البنك المركزي، برفع تعويم الجنيه منذ 3 أسابيع، وتحرير صرف الجنيه أمام الدولار، في غلق الباب أمام السوق السوداء، والتحكم في سعر الدولار في الأسواق، وتولي البنوك مسئولية البيع والشراء.

وانخفضت أسعار العملة الخضراء، الأسبوع الماضي، بعد موافقة صندوق النقد الدولي على منح مصر، قرضا بقيمة 12 مليار جنيه.

إلا أن عودة السوق السوداء جاءت لترفع أسعار الأخضر من جديد، وسط توقعات بالقفز السريع.

ورفع بنكا الأهلي ومصر، أمس الخميس، سعر شراء الدولار إلى 15.75 جنيه مقابل 15.20 جنيه، بزياده 55 قرشا.

كما صعد سعر الدولارفي بنك القاهرة 50 قرشا دفعة واحدة خلال تعاملات منتصف اليوم الخميس 17 نوفمبر، ليصل إلى 15.75 جنيه للشراء و16 جنيه للبيع، مقابل 15.25 جنيه للشراء و15.75 جنيه للبيع صباح اليوم.

فيما قام التجاري الدولي صاحب أعلى سعر شراء للدولار بزيادته إلى مستوى 15.80 جنيه مقابل 15.60 جنيه في التعاملات الصباحية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.