مصلحة الضرائب تعلن أنها لن تتهاون في ملاحقة كل من تهرب عن سداد مستحقات الدولة

قال رئيس مصلحة الضرائب المصرية عبد العظيم حسين أن مصلحة الضرائب تعمل بكل جهد للحد من حالات التهرب الضريبي، من أجل الحفاظ على أموال الخزانة العامة الخاصة بالدولة، مؤكداً أن السلطات في الدولة تكثيف جهودها لكي تتمكن من توسيع وضبط المجتمع الضريبي لما فيه من مصلحة عامة.

عبد العظيم حسين

تصريحات رئيس مصلحة الضرائب المصرية

وأكد حسين في تصريحاته أن مصلحة الضرائب لن تتهاون عن ملاحقة ومتابعة كل فرد لم يسدد ما عليه من مستحقات إلى الدولة، لافتاً إلى أنه سيتم تطبيق القانون في حالات التهرب الضريبي، لأنه يعتبر من أحد الجرائم المخلة بالشرف والأمانة بحسب ما جاء في نصوص القانون.

وأشار رئيس مصلحة الضرائب المصرية أنه يوجد تعاون وتنسيق كامل لمكافحة التهرب الضريبي في منظومة العمل بين قطاعي ضريبة القيمة المضافة وضرائب الدخل، مشيراً إلى أن التعاون المشترك بين القطاعين مستمر، حيث أنهما يتابعان ويبحثان عن كثب حالات التهرب الضريبي.

وأضاف أنه يوجد أيضاً تعاون مع قطاع مباحث التهرب من الرسوم والضرائب، وأنه تم تخصيص أماكن في بعض المحافظات في المقرات الخاصة بالمصلحة ليقيم بها أفراد مباحث التهرب الضريبي والرسوم، لكي تصبح مهمة المكافحة أسهل في عملية بحث الحالات وجمع المعلومات بالإضافة إلى سرعة الاتصال.

ومن جانبه صرح رئيس الإدارة المركزية لمكافحة التهرب الضريبي بضرائب الدخل  سيد عبد الجواد، أن القطاع بذل جهوداً كبيرة نتج عنها التصالح في نحو 130 ملف بقيمة 508.473.051 جنيه منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية شهر أكتوبر الماضي، لافتاً إلى أنه تم إحالة ما يقرب من 1136 ملف إلى النيابة المختصة من أجل التحقيق فيها، حيث تقدر المبالغ المستحقة بأكثر من 23 مليار جنيه مصري.