مزايا النقود البلاستيكية التي ستبدأ مصر في إنتاجها لاستبدالها بالورقية

أعلنت مصادر مطلعة بالبنك المركزي المصري، لجريدة اليوم السابع، بأن البنك المركزي المصري سوف يبدأ في إنتاج بعض من فئات النقد “الجنيه” في صورة نقود بلاستيكية بداية من العام بعد المقبل، بالتحديد عام 2020.

فئات النقد البلاستيكية المصرية

وأشار المصدر بأن النقود البلاستيكية سيتم طباعتها في المطبعة الجديدة للبنك المركزي المصري في العاصمة الادارية الجديدة لمصر حيث سيتم انتاجها بأحدث خطوط انتاج البنكنوت على مستوى العالم.

مزايا النقود البلاستيكية التي يعتزم البنك المركزي المصري أنتاجها عام 2010 لبعض فئات النقد مثل الجنيه المصري هي :

1- القضاء على سلبيات فئات النقد الورقية والتي تتلف بسرعة وسهولة تزويرها.

2- تتميزة بالقوة والمرونة في ذات الوقت وبالتالي زيادة العمر الافتراضي لها للتدأول في الاسواق بعكس الورقية.

3- العمر الافتراضي للنقود البلاستيكية تمثل 5 أضعاف فئات النقد الورقية المصنوعة من القطن.

4- مقاومة للماء وأقل في درجة التأثر بالاتربة.

5- تتميز النقود البلاستيكية بأنها صديقة للبيئة.

6- ضعف قابليتها للتلوث مقارنة بفئات النقد الورقية المتداولة حالية.

7- صعوبة تزييف العملات النقدية البلاستيكية أو تزويرها.

والعملات البلاستيكية يتم تصنيعها من مادة البوليمر وهى مادة صديقة للبيئة وتعد بريطانياً من أوائل الدول التي قامت بطرح تلك العملات النقدية البلاستيكية حيث قام البنك المركزي البريطاني بإنتاج أول عملة نقدية بلاستيكية قدرها 5 جنيهات استرليني خلال شهر سبتمبر من عام 2016، والبدء في إنتاج أول عملة بلاستيكية من فئة ال 10 جنيهات استرليني بداية من عام 2017.