محافظ البنك المركزي: الوضع المالي في مصر أقوى الآن من 2010

أعلن محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر اليوم أن الوضع المالي المصري أقوى مما كان عليه قبل عام 2010، وفقا لما ذكره موقع الأهرام العربي، حيث كانت تعاني مصر من أزمة اقتصادية حادة منذ ثورة 2011، مع نقص في احتياطي النقد الأجنبي والسيولة، كما تنفذ الحكومة حاليا برنامجا للاصلاح الاقتصادى خلال العامين الماضيين بما في ذلك تعويم العملة وخفض دعم الطاقة.

محافظ البنك المركزي : الوضع المالي في مصر أقوى الآن من 2010

تصريحات محافظ البنك المركزي حول تحسن الوضع المالي في مصر :

سجل احتياطي مصر 36.535 مليار دولار في نهاية سبتمبر 2017، وهي أعلى نسبة منذ عام 2010،  وقال عامر في كلمة ألقاها أمام مجلس الأعمال المصري الكندي إن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 وصل إلى 5 في المئة وأن مصر أصبحت من بين أفضل 10 أسواق ناشئة،  وقال عامر إن العجز في الميزان التجار إنخفض من 32 مليار جنيه إلى 20 مليار جنيه خلال الفترة الماضية، ويتوقع مزيدا من التحسن مع زيادة تدفق العملات الأجنبية.

وصرح عامر أيضا أن معدل التضخم قد شهد انخفاضا خلال هذه السنة المالية (2017/2018)، ومن المتوقع أن يعود إلى المعدلات العادية بحلول السنة المالية المقبلة، وأضاف إن تدفق العملات الأجنبية قد ارتفع خلال الأشهر الثلاثة الماضية ليصل إلى 940 مليون دولار مقارنة مع 220 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي، كذلك أضاف محافظ البنك المركزي أنه لا تزال هناك تحديات تواجه الاقتصاد المصري، بما في ذلك زيادة الدين الخارجي.