ماهو تدأول الفوركس وتجارة العملات الأجنبية وحكم الشريعة الإسلامية في هذه المُعاملات

ماهو تدأول الفوركس – إنتشرت في الآونة الأخيرة أسواق التدأول بالعملات الأجنبية أو كما يطلق عليها أسواق تدأول الفوركس، ويعتبر سوق تجارة العملات الأجنبية هو تلك المنصات الألكترونية التي يمكن من خلالها القيام بعمليات بيع وشراء الأوراق النقدية الأجنبية، وتعتبر العملات الأجنبية مهمة بالنسبة لجميع الأشخاص في مختلف دول العالم، وتحتاج إلى عملية تبادل “بيع عملة مقابل شراء عملة أخرى” حتى يستطيع الشخص إجراء معاملات تجارية خارجية.

ماهو تدأول الفوركس وتجارة العملات الأجنبية وحكم الشريعة الإسلامية في هذه المُعاملات 1 14/11/2017 - 6:21 م

فمثلاً إذا كنت أحد مقيمي دولة المملكة العربية السعودية وتمتلك مبلغاً من المال عملته الدولار الأمريكي، وتريد شراء شئ ما من المملكة المتحدة، فإنك بالتالي تحتاج إلى تبادل عملات بأن تقوم بشراء مبلغ من عملة الجنيه الإسترليني “عملة المملكة المتحدة” مقابل مبلغ من الدولارات الأمريكية التي تحتكم عليها.

وينطبق هذا المبدأ على العديد من التعاملات المالية، كأن يكون شخص ألماني الجنسية مثلاً يريد أن يأتي في رحلة سياحية إلى الإمارات العربية المتحدة، فينبغي عليه أن يقوم بعملية تبادل عملات، بأن يقوم بشراء مبلغ من عملة الدرهم الإماراتي مقابل مبلغ من عملة اليورو الأوروبي الذي يحتكم عليه هذا السائح الألماني.

ومن هُنا جاءت ضرورة تبادل العملات، وأصبحت هي السبب الرئيسي لإنشاء سوق تدأول الفوركس، وهو أكبر سوق مالي يحتوي على سيولة مالية تقدر بالمليارات في العالم، وسوف نتناول في هذا المقال، شرح كامل لماهية أسواق التدأول بالعملات “الفوركس”، وكيف تتم عمليات التداول، وماهو حكم الشرع في تلك العمليات.

ماهو تدأول الفوركس وتجارة العملات الأجنبية

يعتبر سوق تدأول الفوركس أحد تجليات الإقتصاد المالي على مستوى العالم، وكلمة فوركس في الأساس هي إختصار للمصطلح الإنجليزي “Foreign Exchange Market” وهو يعني سوق التدأول بالعملات الأجنبية، وعلى من يريد بدء التدأول في سوق العملات الأجنبية ضرورة الإلمام بخصائص هذا السوق الفريد.

سوق تدأول الفوركس يعطي للعملاء “المضاربين” فرصة لبيع وشراء عملة أجنبية مقابل عملة أجنبية أخرى دون الحصول على أية عمولات، ويستطيع المُضارب في ذلك السوق تحقيق أرباح معتمداً على الفرق بين سعر شراء العملة المراد شرائها مقابل سعر البيع.

ويعتبر سوق الفوركس أكبر أسواق التدأول بالعملات في العالم، ويصل حجم التدأول والإستثمار اليومي إلى أكثر من ثلاثة تريليونات دولار أمريكي، وهو ما يجعل سوق الفوركس أكثر الأسواق المالية جاذبية للعملاء وتحقيقاً للأرباح.

كيفية عمل سوق تدأول الفوركس “تجارة العملات الأجنبية

كما ذكرنا سابقاً في هذا المقال، يمكنك من خلال خدمات فوركس أن تقوم بتدأول العملات وتحقيق أرباحاً هائلة معتمداً على الفروق في أسعار البيع والشراء للعملات، وتُعد الإجراءات المُتخذة في عملية التدأول في سوق الفوركس بسيطة نسبياً، ويرجع هذا لتشابه الإجراءات والخطوات التي يتم إتباعها في كل الدول في جميع أنحاء العالم، مما يسهل عملية التداول.

كيفية المتاجرة في سوق الفوركس

تقوم المتاجرة في سوق الفوركس بإختيار الشخص الذي ينوي القيام بعملية التدأول (زوج من العملات) عملتين أجنبيتين كاليورو الأوروبي والدولار الأمريكيى على سبيل المثال، ويقوم بشراء إحدى العملتين مقابل بيع العملة الأخرى في إطار التوقعات التي يتم بناؤها لإرتفاع أو إنخفاض أسعار هاتان العملتان أمام بعضهما البعض.

فإذا كان التوقع بإرتفاع سعر اليورو أمام الدولار، يقوم ببيع الدولار وشراء اليورو، وإذا كان التوقع بإنخفاض سعر اليورو أمام الدولار، يقوم ببيع اليورو وشراء الدولار، وهكذا.

  • تسمى العملة الأولى عملة أساسية، والثانية تسمى العملة المقابلة.
  • العملة الأساسية هي أساس عملية البيع والشراء.
  • يجب أن يكون لكل عملة من زوج العملات جانبان مختلفان، جانب بيع وجانب شراء.

ساعات عمل سوق تدأول الفوركس

سوق الفوركس يعتمد في الأساس على التداولات السريعة، ويعتبر من أهم الأسواق المالية العالمية مقارنة بالأسواق الأخرى، حيث أن التدأول في سوق الفوركس يتم على مدار 24 ساعة يومياً ولمدة خمس أيام في الأسبوع، تزامناً مع أوقات العمل الرسمية للبنوك والمراكز المالية وشركات تدأول العملات في مختلف دول العالم.

وبهذا فإن عمليات التدأول في هذا السوق العالمي لا تتوقف إلا في فترات قصيرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، كما أنه هناك إحتمالية بسيطة لحدوث إغلاق مبكرة في أعياد الميلاد وإحتفالات رأس السنة.

حُكم الشريعة الإسلامية في التدأول بالعملات الأجنبية

رأي بعض العلماء في عمليات التدأول في الأسواق المالية وتجارة العملات الأجنبية.

حكم الشريعة الإسلامية في تجارة العاملات
المضاربة في سوق العملات
حكم الشرع في سوق الفوركس
جواز بيع العملات
حكم الشرع في التدأول بالفوركس
شروط جواز بيع العملات

حقائق عن تجارة العملات الأجنبية وسوق الفوركس

أجمع خبراء التجارة في العملات الأجنبية فوركس من خلال المنصات المختلفة، أن سوق تدأول الفوركس يُعد أكبر وأهم سوق تجارة عملات في العالم حالياً بعد أسواق تجارة الأسهم “البورصة”، وأجمعوا أيضاً أن السبب في تسليط الضوء على مثل هذه التجارة يرجع إلى الأزمة المالية العالمية التي حدثت في الفترة الأخيرة.

وهذا هو ما تسبب في إرتفاع قيمة التداولات من حوالي إثنين تريليون دولار مطلع عام 2008، إلى حوالي ثلاثة تريليونات دولار نهاية عام 2009، ثم إلى أربعة تريليونات بنهاية 2010، ثم التراوح بين هذه النسب منذ 2010 وحتى الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.