لماذا يقرر البعض الدخول إلى عالم الفوركس؟

يلجأ البعض للفوركس فقط من أجل تجنب مخاطر سعر سوق الصرف، بينما يلجأ البعض الأخر من أجل المضاربة وتحقيق الربح. دعني أشرح لك الأمر بصورة مبسطة، ولكن عليك أن تكمل القراءة حتى النهاية لتستفيد.

فوركس

1- فوركس لتجنب المخاطر

كثيراً ما تتعرض الشركات التي تمارس نشاطاً تجارياً في البلدان الأجنبية إلى مخاطر تقلبات سعر صرف العملات الأجنبية وذلك عندما تشتري أو تبيع سلعاً أو خدمات خارج أسواقها المحلية. لذلك تجدها تتجه لأسواق الفوركس الآجلة مما يؤدي لتثبيت سعر الصرف عند إتمام الصفقة.

اقرأ هذا المقال لمعرفة الفرق بين سوق الفوركس الفوري وسوق الفوركس الآجل.

ودعني أذكر لك مثال لتفهم الأمر بصورة أفضل. تخيل معي أن سعر الدولار واليورو متساوي تماماً، وأن هناك شركة أمريكية ستقوم ببيع أحد منتجاتها والذي تكلفته هي 100 دولار في أوربا. وتخطط هذه الشركة لبيع هذه المنتج بسعر 130 يورو (أي ما يعادل 150 دولار). هنا ستحقق الشركة ربح قدره 30 دولار، طبعاً إذا نجحت خطتها وظل سعر صرف الدولار مقابل اليورو كما هو.

ولكن تخيل معي أن قيمة الدولار ارتفعت مقابل اليورو، وأصبح 1 يورو يساوي 0.70 دولار. بينما كانت الشركة تقوم بتصنيع منتجها حتى تقوم بتصديره.

هنا عند ترجمة إيرادات الشركة ستكون 150 يورو مضروبة في 0.70 سعر صرف الدولار ستكون (130 * 0.70 = 91 دولار)، أنظر ماذا حدث هنا ستقوم الشركة بتصدير منتجها بخسائر 9 دولار لكل وحدة. كما أنها ملزمة بتسليم المنتجات وفقاً للعقد المبرم بينها وبين المستورد الأجنبي.

لتفادي هذه الخسائر تلجأ الشركات لسوق الفوركس الآجل، الذي بحميها من الخسائر المتوقعة بسبب تقلبات سعر الصرف. ولكنها في المقابل تُحرم من تحقيق أي أرباح في حال كانت تقلبات سعر الصرف في صالحها.

2- فوركس للمضاربة

تؤثر عوامل مثل أسعار الفائدة والتدفقات التجارية والسياحة والقوة الاقتصادية والمخاطر الجيوسياسية على العرض والطلب على العملات، مما يؤدي إلى تقلبات يومية في أسواق الفوركس. ولهذا توجد فرصة للربح من التغييرات التي قد تزيد أو تقلل من قيمة عملة ما مقارنة بعملة أخرى. وهناك ملحوطة مهمة وهي أن توقع ضعف عملة ما هو في الأساس نفس افتراض أن العملة الأخرى في الزوج ستقوى لأن العملات يتم تداولها كأزواج.

على سبيل المثال تخيل معي متداولًا يتوقع ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة مقارنة بأستراليا بينما سعر الصرف بين العملتين (AUD / USD) هو 0.71 (أي يتطلب 0.71 دولارًا أمريكيًا لشراء 1.00 دولار أسترالي). يعتقد المتداول أن ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية سيزيد من الطلب على الدولار الأمريكي، وبالتالي سينخفض ​​سعر صرف الدولار الأسترالي / الدولار الأمريكي لأنه سيتطلب دولارات أمريكية أقل وأقوى لشراء دولار أسترالي.

افترض أن التاجر على صواب وأن أسعار الفائدة ارتفعت، مما يقلل من سعر صرف AUD / USD إلى 0.50. هذا يعني أنه يتطلب 0.50 دولار أمريكي لشراء 1.00 دولار أسترالي. إذا قام المستثمر ببيع الدولار الأسترالي وفتح صفقة شراء على الدولار الأمريكي، لكان قد استفاد من التغيير في القيمة.

وهذه كانت أبرز الأسباب التي تدفع البعض للدخول إلى عالم الفوركس.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.