البنك المركزي يصدر قرارات هامة بشأن أسعار الفائدة وهذا مصير الشهادة الـ 18%

عقدت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي المصري، اجتماعاً اليوم برئاسة طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، وذلك من أجل اتخاذ العديد من القرارات بشأن أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، في ضوء المتغيرات الاقتصادية الجديدة التي فرضها قرار البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار نصف في المائة، في أكبر رفع لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية منذ ما يقرب من 22 عاماً، بسبب الحرب الدائرة الآن بين روسيا وأوكرانيا.

أسعار الفائدة الجديدة

البنك المركزي يصدر قرارات جديدة بشأن أسعار الفائدة وهذا مصير الشهادة الـ 18%:-

أصدرت لجنة السياسة النقدية برئاسة محافظ البنك المركزي المصري مجموعة من القرارات في ختامها اجتماعها اليوم الخميس الموافق 19 مايو 2022 حيث جاءت القرارات الجديدة كما يلي:-

  • رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 2% لتصل النسبة على الإيداع إلى 11.25% و12.25% و11.75%، كذلك فقد تم رفع سعر الائتمان والخصم ب 200 نقطة أساس لتصل إلى 11.75%.
  • أكدت اللجنة بأنها تتابع عن كثب جميع التطورات الاقتصادية التي يشهدها العالم حالياً، وأنها لن تتردد في اتخاذ ما يلزم من إجراءات من أجل تحقيق استقرار في الأسعار على المدي المتوسط.

مصير الشهادة ال 18%:-

أعلن كلاً من بنكي مصر والأهلي المصري واللذان يصدران وحدهما شهادة الادخار ال 18%، بأنها الشهادة مستمرة في طرحها من قبل البنكين، وأنه لن يطرأ أي تعديل عليها، فهي لمدة عام فقط ويتم صرف العائد شهرياً بنحو 18%.

وأكدا على أنه لن يتم إصدار أي شهادات ادخارية جديدة بعائد أعلي وذلك في الوقت الحالي وأن شهادة ال 18 مستمرة في بنكي الأهلي ومصر.

وفي ذات السياق فقد أكد هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، بأن قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة بنسبة 2% بهدف السيطرة على معدل التضخم، وأن البنك الأهلي لن يقوم بتغيير أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية الأخرى التي يقوم البنك الأهلي المصري بإصدارها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.