في تعليقه على ارتفاع سعر الدولار اليومين الأخيرين رئيس شعبة المستوردين يحذر من كارثة قادمة على مصر

بعد الإرتفاع المفاجئ في أسعار الدولار اليوم بقيمة تتعدى الجنيه الواحد حيث كانت الأسعار أمس تتراوح ما بين 16 جنيه إلى 17 جنيه، إلا أنها اليوم تراوحت على مدار اليوم ما بين 17جنيه إلى 18 جنيه داخل البنوك، هذا بالإضافة إلى عودة السوق السوداء إلى الحياة من جديد وارتفاع سعر الدولار فيها ليتخطى قيمة الـ 18 جنيه، كل ذلك أصاب المصريون اليوم بخيبة أمل كبيرة وفقدان الثقة في قرارات الحكومة والبنك المركزي في محاولة السيطرة على أزمة الدولار.

ومما أثار ذلك الشعور لدى المصريين هو ذلك التصريح الخطير من أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين في مصر، والذي حذر من خطورة الموقف في مصر وذلك في لقاء له على قناة العاصمة، حيث أشار إلى أنه إذا لم يتم السيطرة على الدولار خلال اليومين القادمين فسوف يصعد بشكل كبير وتفقد الحكومة السيطرة عليه، موضحاً أن ما يحدث في مصر خراب ومصيبة كبيرة لأن هناك عدد كبير من الشركات والمصانع قد أوقف انتاجه بسبب سعر الدولار المرتفع.

وانتقد شيحة الحكومة ووجه لها لوماً كبيراً على سياساتها الخاطئة في إدارة أزمة الدولار في مصر، فبدلاً من أن تهبط بسعره حدث العكس ورأي المتابعون الأسعار تتزايد وداخل البنوك المصرية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.