فوضى عارمة في سوق النفط بسبب “كورونا”


يعد فيروس “كورونا” سريع الانتشار في الصين أكبر تهديد للطلب على سوق النفط منذ الأزمة المالية في عام 2008 ومع ذلك لا تستطيع “أوبك” وروسيا الاتفاق على خطة إنقاذ.

وفي محاولة لمواجهة الهبوط الحاد في الأسعار قدمت المملكة العربية السعودية اقتراحاً لتخفيض الإنتاج لمدة ثلاثة أيام في إجتماعات “أوبك” في فيينا لكن روسيا تتراجع عن الموافقة علي الإقتراح معللة ذلك بأنها بحاجة للمزيد من الوقت لدراسة توصيات اللجنة الفنية ل”أوبك” وتقييم تأثير فيروس “كورونا” علي السوق.

ويرجع خبراء الإقتصاد هذا الهبوط في أسعار النفط بسبب تدمير فيروس “كورونا” للطلب في الصين أكبر مستورد للنفط في العالم.
حيث تسبب الفيروس منذ بدايته في مقتل أكثر من 560 شخصاً وأكثر من 28000 شخصاً بالإضافة إلي توقف الكثير من المصانع الكبيرة مثل “apple” و”samsung”.

وتراجعت أسعار النفط في الولايات المتحدة إلى حوالي 50.70 دولار للبرميل بينما ارتفع النفط الخام إلى 52.20 دولار يوم الخميس على أمل استجابة قوية من أوبك. فيما قالت S&P Global Platts Analytics للتحلليلات الإقتصادية في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه من المعقول توقع خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميًا من قبل “أوبك”.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي انخفض النفط بنسبة 20% عن أعلي المستويات السابقة حيث أغلق النفط عند أدني مستوي خلال ثلاثة عشر شهراً عند $49.61 يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.