فضيحة ملفات FinCen البنكية المسربة لشبكة إنقاذ الجرائم المالية

تسريبات بنكية تشعل فضيحة وردت عن ملفات FinCen المسربة؛ وهي عبارة عن شبكة إنقاذ الجرائم الماليةـ فقد سربت وثائق سرية، مقدمة من البنوك للحكومة الأمريكية، تفيد بأن هناك تحويلات لبنوك عالمية لأموال هائلة غير مشروعة المصدر، على مدار العشرين سنة الماضية، ويتم ذلك على الرغم من كل التحذيرات الخاصة بأصول هذه الأموال، وحول المضوع ذاته أشارت البنوك ولأول مرة لها لأن النشاط المالي للخبير السياسي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو مستر/ بول مانافورت، يعتبر مريب منذ عام 2012م، تبعًا للوثائق المسربة ذاتها عن الشبكة لملفات الـ (FinCEN).

FinCen

التسريبات لملفات الـ FinCen تكشف عن تعاملات النوك العالمية مع الأموال لسنوات طويلة

استندت الوثائق المسربة، التي عُرفت باسم ملفات الـFinCEN، على الكشف عن أنشطة مالية مشبوهة عن تعاملت البنوك الكبيرة لعدة سنوات طويلة مع الأموال، خرجت تقاريرها عن وزارة الخارجية الأمريكية ـ شبكة مكافحة الجرائم المالية ـ تلك التي رفعتها البنوك والشركات المتعاملة مع الأموال لوزارة الخارجية.

توضح الملفات المسربة التي يتخطى عددها عن الـ 2100 ملف مسرب، وهي تم تسريبها لمئات الإعلاميين والصحفيين، لتبين كيفية تصنيف المعاملات المالية التي تصل لقيمة مبلغ التريليوني دولار ـ فيما بين فترتي 2009م لعام 2017م ـ بأنها أموال إجرامية محتملة لشبكة مكافحة الإجرام المالي وهي الـ “FinCEN”، وهي المسيطر عليها أساسًا وزارة الخزانة.

ظهور 5 بنوك عالمية بالوثائق المسربة لـ FinCen ومقدمة لوزارة الخزانة

ظهر اسم خمسة بنوك عالمية في متن هذه الوثائق المشبوهة المسربة، وهذه البنوك هي:

  1. بنك إتش. إس. بي. سي.
  2. شركة أموال جي. بي. مورجان تشيس
  3. بنك دويتشه
  4. بنك ستاندرد تشارترد
  5. وأخرهم بنك أوف نيويورك ميلون

هذا حيث بدأت كل البنوك الكرى بتقديم كل ما لديها من “تقارير الأنشطة المشبوهة” حول شأن تلك المعاملات التي لها علاقة بـ Manafort بعام 2012م، وعليه قد عالجت شركة J. P. Morgan ، جي بي مورجان لأكثر من مبلغ الـ 50 مليون دولار من كامل المدفوعات عن شركة Manafort ـ تلك الشركة التي أدينت بالاحتيال بعام 2018م ـ ولذلك فقد تم تضمينها بذات الوثائق المسربة لوزراة الخزانة، طبقًا للكونسورتيوم الدولي للصحفيين الاستقصائيين في (ICIJ).

وقدمت شركة جي بي مورجان في عام 2017م، تقرير خاص بالتحويلات البرقية المتعدية لمبلغ الـ 300 مليون دولار وهي تضمنت واشتملت شركات لكنها وهمية المفروض أنها توجد في قبرص وهي تعاملت مع شركة Manafort.

تصريحات الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين عن التسريبات

صرح اليوم الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين عن إن محامي مانافورت إلى الآن لم يرد على الدعوة المقامة ضده للتعليق على ما صدر عنه ماليًا من تسريبات.

من الجدير بالذكر أنه قد قاد مانافورت الانتخابات لحملة دونالد ترامب الانتخابات الرئاسية منذ عام 2016م قبل توليه رئاسة أمريكيا، لأشهر كثيرة، وهو قد تنحى عن هذا المنصب الاستراتيجي السياسي منذ شهر أغسطس الماضي لعام 2016م، من بعد أن اتضح أنه كان يعمل في مهام مستشار كبير للسيد الرئيس الأوكراني السابق وهو مستر/ فيكتور يانوكوفيتش، وكان ذلك فيما يتراوح بين عامي 2014م وعام 2015م.

ملفات FinCen عن شركة جي بي مورجان

كشفت الملفات المسربة لـ FinCEN؛ عن أن شركة جي بي مورجان عالجت مبالغ لا تقل عن الـ 6.9 مليون دولار ضمن المعاملات المالية لها خلال فقط الـ 14 شهر من بعد استقالته من تنسيق انتخابات لحملة ترامب.

وأنه منذ عام 2018م، قد أدين مانافورت بنحو الخمسة تهم؛

  • تعلقت التهم الملقاة عليه بتهمة وهي الاحتيال الضريبي
  • وألقيت عليه تهمتي آخرتين وهما عن الاحتيال البنكي
  • وأدين بتهمة واحدة وهي عن عدم الإبلاغ عن الحسابات البنكية الأجنبية
  • ولقد حكم عليه بمدة في السجن وصلت لسبع سنوات ونصف سنة

وهو قد أطلق سراحه مبكرًا وخرج من السجن الفيدرالي، بشهر مايو وهذا ورد بسبب مخاوف الكورونا وانتشارها ـ COVID-19؛ لأنه يعاني من صحة ضعيفة.