عسكريون يكشفون تفاصيل خطيرة لأول مرة عن “جبل الحلال”.. وحقيقة تورط ضباط شرطة في عمليات إرهابية بسيناء

كشف مجموعة من العسكريين المصريين، خلال ندوة “تحديات الإرهاب في سيناء” بمكتبة الإسكندرية
بحضور عضوي المجلس المصري بالشؤون الخارجية، اللواء جمال يوسف واللواء محمد إبراهيم، للمرة الأولى،
كواليس ما تم في جبل الحلال، خلال الحملة الأمنية الكبيرة لقوات الجيش والشرطة المصرية، قبل شهر.

العثور على 600 مليون دولار بجبل الحلال

حقيقة تورط ضباط وجنود في الأعمال الإرهابية

هذا وقد أكد اللواء مجاهد الزيات وكيل المخابرات العامة الأسبق، أن تورط ضباط شرطة أو جنود في العمل لصالح العناصر الإرهابية في سيناء،
أمر عار عن الصحة، مشيرًا إلى أن تلك الأقاويل الدائرة هي تضليل إعلامي عالمي، في ظل إعلام محلي ضعيف،
لافتاً إلى أن الإرهابيين في سيناء يستخدمون تقنيات عالية مثل العبوات الناسفة التي تكون عبارة عن 6 متفجرات تحدث في وقت واحد.

كما أشار الزيات، إلى أن حوادث الاضطهاد ضد الأقباط في سيناء، للتشويش على زيارة رئيس الجمهورية المرتقبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية،
حتى يتم فتح ملف الأقباط في أمريكا، وأن الدولة ترفض تهجير السكان من سيناء عقب حادث اضطهاد الأقباط،
حتى لا يتم السماح للجماعات الإرهابية بتنفيذ مخططاتهم في الاستيلاء على الأرض.

جبل الحلال مأوى الخارجين عن القانون

ومن جانبه، قال اللواء جمال يوسف، إن منطقة جبل الحلال يعيش فيها كل الهاربين والمجرمين من القبائل العربية في سيناء،
وأن تلك المنطقة مليئة بالمجرمين والعناصر المتطرفة، غير أن تلك العناصر تحتمي بالقبائل، وأنه في عرف القبائل لا يتم تسليم أي شخص للشرطة،
لافتاً إلى أن بيانات القوات المسلحة عن العمليات في سيناء محدودة، وذلك حتى لا يتسبب في الإضرار بالعمليات العسكرية،
خاصةً وأن الإرهاب في سيناء دولي وقادم من دول متعددة، وساحته هي أرض سيناء.

حقيقة العثور على كنز الـ600 مليار دولار بجبل الحلال

جدير بالذكر، أن بعض المعلومات قد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الحملة العسكرية المكبرة، على جبل الحلال، تفيد بعثور القوات المسلحة على 600 مليار دولار، داخل جبل الحلال، خاصةً وان بيان المتحدث العسكري، قال العثور على مبالغ مالية كبيرة بحوزة العناصر الإرهابية، ولم يحدد المبلغ، إلا أن مصادر أمنية وإعلامية، كذبت مثل تلك التصريحات، حيث أكد الإعلامي “أحمد موسى”، بأن ما تم العثور عليه، هو ما يقارب الـ300 ألف جنيه فقط.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.