عاصفة من “الجراد”تجتاح شرق أفريقيا وتصنف على أنها الأسوأ منذ 70 عاماً


في حين كانت العاصفة سيارا تجتاح قارة أوروبا كانت أفريقيا على موعد مع عاصفة أخرى، عاصفة من نوع آخر.
إجتاجت عاصفة من الجراد منطقة القرن الأفريقي، وتعد العاصفة هي الأكبر منذ أكثر من ثلاثين عاماً.
وقدر عدد الجراد بأكثر من 364 مليار حشرة وهو عدد كبير جداً مقارنة بالمحاصيل التي تم زراعتها، وتم رصد أسراب الجراد في منطقة “كاراموجا”الحدودية في شمال شرق أوغندا من قبل حرس الحدود، وأعلنت حكومة الصومال حالة الطوارئ ضد الحشرات التي ألحقت من قبل خسائراً فادحة بالمحاصيل.
وبدأت العاصفة المكونة من الجراد في العام الماضي في شرق الصومال متوجهة إلى أثيوبيا ومن ثم إلى كينيا مخلفة وراءها الكثير من الأراضي الزراعية المدمرة.
ويقول الخبراء أن الآفة تفوق قدرة الدولة على مكافحتها، ويجري المختصون إختبارات بالطائرات بدون طيار لمحاولة رش المبيدات لمكافحة الجراد الذي ينطلق بسرعة 150 كيلومتر في اليوم.
الجدير بالذكر أنه كانت قد حدثت أزمة مماثلة في عام 1987 واستمرت إلى عام 89 وصنفت أنها الأسوأ في كينيا منذ عام 70 عاماً.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.