طارق عامر يوضح رفض البنوك بيع الدولار للعملاء

تعويم الجنية المصرى، وأثارة الإقتصادية على الوطن والمواطن، كل هذا لن تظهر ملامحة سوى بعد اشهر من القرار، الاقتصاديون متفائلون بتلك الخطوة وأيضاً رجال الأعمال، أما المواطن البسيط الذي يبحث عن الراحة في وطنه، وان يجد قوت يومه، لم يعد يشعر بعد تعويم الجنية سوى بالمعيشة الصعبة والأسعار التي تزيد بشكل يومى، دون رقيب أو حسيب من الدولة، التي لا تولى المواطن أى أهمية ولا تقف بجانبة في تلك المحنة، دائما مطالب بأن يدفع فواتير أخطاء الحكومات السابقة والحالية، حتى المستثمر لم يعد يستطيع الحصول على الدولارات، من البنوك نظراً لان البنوك تشترط أجراءات كثيرة، مما يدفع المواطن والمستثمر للبحث عن العملة الصعبة من السوق السوداء الذي بدء ينتعش مرة آخري، على الرغم من المنافسة الشرسة من البنوك في رفع سعر شراء الدولار.

سبب رفض البنوك بيع الدولار للعملاء

جاء رد محافظ البنك المركزى، طارق عامر مغايير للواقع تماماً، فعلى الأرض غالبية البنوك ترفض بيع الدولار إلا قليلاً، ونيتهم شراء أكبر قدر ممكن من الدولارات، لكن طارق عامر أكد أن البنوكقامت بضخ أكثر من 1.4 مليار دولار لتلبية إحتياج العملاء، وأكد مرة ثانية على أن تحرير سعر الصرف هدفة الرئيسى تصحيح سياسة تدأول النقد الأجنبى، وإعطاء البنوك مرونة في تحديد سراء وبيع العملات المختلفة، والقانون يشترط على البنوك تدأول العملات مرة آخري عبر القنوات الشرعية، ومساعدة الدولة في القضاء على السوق الموازية “السوق السوداء”، وشدد على أن البنوك لا تستطيع أن ترفض بيع الدولار أو أى عملات آخري لعملائها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.