إقبال المصريين على صكوك الأضحية.. هل أصبحت الصكوك بديلا عن الأضحية لمواجهة غلاء الأسعار؟

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وفي ظل ارتفاع الأسعار بشكل كبير واقتراب بدء العام الدراسي الجديد، فإن الكثير من المصريين يلجأ لـ “صكوك الأضحية” والتعامل معها رقمياً عبر عدة وسائل منها الإنترنت والبنوك، باعتبارها تمثل البديل الأرخص من تحمُّل تكلفة شراء كامل الأضحية ودفعة واحدة، بحيث يساهم المضحّي مع آخرين في تحمل سعرها، وخاصة بعد أن أجازت دار الإفتاء المصرية صك الأضحية، والذي يعتبر بمثابة توكيل من المضحي لوزارة الأوقاف أو الجمعيات الخيرية، تقوم بالنيابة بشراء سهم في الأضحية والذبح عنه، وقد وُضعت الكثير من التسهيلات للراغبين بالشراء ومنها تقسيط المبلغ.

صكوك الأضحية

أسعار اللحوم وصكوك الأضحية

يشهد سوق الأضاحي في مصر حالة من الركود، في ظل ارتفاع الأسعار وعدم قدرة المواطنين على شراء الأضحية في ضوء تدني المداخيل، ويمكن للراغب في التضحية، الحصول على صك الأضحية عبر الجمعيات الخيرية أو عن طريق الحساب البنكي، وهناك تسهيلات عديدة منها إمكانية الاتصال بالجمعية لإرسال مندوبها لتحصيل قيمة الصك، إضافة إلى إمكانية تقسيط المبلغ على 6 أشهر لدى بعض تلك الجهات.

ويبلغ متوسط سعر كيلو اللحوم الحمراء نحو 130 جنيهًا، ويرتفع إلى ما بين 140 و150 جنيهًا للحم الضأن عند القصابين، فيما يصل في المجمعات التابعة لوزارتي التموين والزراعة، وبعض المحافظات إلى ما بين 80 جنيهًا  و100 جنيه  للكيلوغرام.

أما أسعار صكوك اللحوم من الماشية المستوردة تتراوح ما بين 1800 و2250 جنيهًا للصك في حين يتراوح سعر صك اللحم البلدي بين 3000 و3300 جنيه للصك، وفق أسعار أعلنتها الجمعيات الأهلية.

أسباب انخفاض الإقبال على شراء الأضاحي

كشف نائب رئيس شعبة القصابين باتحاد الغرف التجارية، محمد شرف، أسباب تراجع الشراء للأضاحي والتي أرجعها لارتفاع الأسعار والقرارت الحكومية التي تقضي بمنع الذبح أمام المحلات، إضافة إلى تزامن العيد مع قرب بدء العام الدراسي الجديد الذي يتطلب مصروفات كبيرة، مشيرا إلى أن متوسط سعر العجول يصل إلى 30 ألف جنيه، وسعر الخروف إلى 5 آلاف جنيه، مما دفع الكثيرون للجوء إلى صكوك الأضحية بسبب ارتفاع الأسعار ولتوفير نفقات توزيع اللحوم وغيرها من النفقات.

وفي ذات السياق أعلنت وزارة الزراعة عن توفيرها عددًا من رؤوس العجول البلدية وأغنام الأضاحي؛ للبيع للمواطنين من خلال مزارعها ومنافذ البيع التابعة لها  بسعر موحد وهو 57 جنيهًا  للكيلوغرام.

هل تحل صكوك الأضحية بدلا من الذبح مستقبلا؟

أكد الخبير الاقتصادي شريف الدمرداش على ازدياد أهمية صكوك الأضحية مؤخراً بسبب ارتفاع عدد السكان الذي تجاوز 100 مليون نسمة، وغلاء المعيشة وتردي الأوضاع الإقتصادية، ويرى في صكوك الأضحية نوع من المشاركة نتيجة عدم قدرة الفرد بمفرده على شراء أضحية منفصلة، وهو أمر جيد ويحافظ على الشعيرة بذات الوقت، الأمر الذي ينبئ بحلول صك الأضحية محل الذبح مستقبلا.