شهادة أمان المصريين..نصائح ومعلومات ومخاوف وايجابيات وسلبيات

أعلنت 4 بنوك تابعة للحكومة اليوم الأحد عن فتح باب التقدم لإكتتاب شهادة أمان المصريين وهي الأهلي ومصر والقاهرة والزراعي المصري من أجل تنفيذ تعليمات الرئاسة بضرورة توفير غطاء حماية للعمالة المؤقتة.

سعر الدولار أمام الجنيه المصري

في البداية فإن المعلومات المتعلقة بالشهادة غرضها الاساسي هو  للتأمين على العمالة المؤقتة والموسمية والشرائح ذات الدخل المحدود، بدون تحصيل أية رسوم أو مصاريف فتح حساب، وفي 5 شرائح للشهادة تبدأ من 500 جنيه إلى 2500 جنيه، بقيمة تعويض تصل إلى 250 ألف جنيه.

وأكد عدد من المصرفيين التابعين للبنوك الحكومية أن  أن فئة الشهادة هى 500 جنيه ومضاعفاتها حتى 2500 جنيه، ومدتها 3 سنوات، بفائدة 16%، وتبلغ قيمة التعويض النقدى الخاص بها في حالة الوفاة الطبيعية، تتراوح من 10 آلاف جنيه لشهادة الـ”500″، إلى 50 ألف جنيه لشريحة الـ”2500″ جنيه، على حسب فئة الشهادة، وفي حالة الوفاة نتيجة حادث، تتراوح قيمة التعويض من 50 ألف جنيه لشهادة الـ”500″ إلى 250 ألف جنيه شريحة الـ”2500″ جنيه، في الوقت الذي ستكون فيه الشهادة متاحة للشرائح العمرية من 18 سنة إلى 59 عامًا، وتخصم قيمة قسط التأمين من 4 إلى 20 جنيهًا على حسب قيمة الشهادة.

وفي ضوء المعلومات المتاحة حول شهادة أمان المصريين فإن هناك بعض النقاط بحاجة إلى إيضاح :

1/ الشهادة متاحة للعمالة المؤقتة أو الموسمية وبالتالي لا يجوز للعاملين في الدولة أو القطاع الخاص والمؤمن عليهم وفي وظائف ثابتة بعقود غير محددة المدة أن يتمتعوا بالاستفادة خاصة المؤمن عليهم من الأساس.

2/الشهادة يمكن تجديدها تلقائيا لمرتين فقط مدة كل مرة 3 سنوات وبعدها سيجري متابعة الوضع من خلال المنظور الاقتصادي ومستقبل معدلات التضخم.

3/مدة الشهادة تبدو طويلة نوعا ما في الوقت الذي لم تتضح فيه الصورة بشأن معدلات التضخم وهل العائد المنتظر يتناسب معه في ظل الارتفاع الكبير في الأسعار خاصة أن الفئات اقصى قيمة لها تمثل 2500 جنيه.

4/الشهادة تفرق بين الوفاة الطيعية والوفاة نتيجة حادث حيث يحصل ورثة المستفيد على 50 ألف جنيه فقط إذا كانت الوفاة طبيعية لفئة الشهادة “2500 جنيه” بينما تصل إلى 250 ألف جنيه للوفاة الناجمة عن حادث ولم تتضح الصورة بشأن إمكانية أن يكون الحادث متعلق بالعمل أو سير أو كل منهما..وتقل القيمة بحسب قيمة الشهادة.

5/لم تتصح الصورة بشأن عمل الدراسة الاكتوارية والاشتراطات التأمينية وعلى سبيل المثال فإن شركات التأمين التي تعمل في مجال الحوادث تبحث دائما عن التاريخ السابق للمؤمن عليه وهل يهمل الحفاظ على نفسه أم لا وعدد المخالفات والحوادث المرورية التي ارتكبها وهل يندرج المؤمن عليه تحت بند “تأمين عالي المخاطر ” أو لا وهل سيجري توقيع الكشف الطبي على المؤمن عليه ومدى إصابته بمرض خطير قبل تحرير الشهادة أم لا..كذلك فإن صاحب العمل يقع عليه عبء إثبات أنه التزم باشتراطات العمالة المؤقتة مثل حماية المنشأة أو مكان العمل وهو ما يصعب التأكد منه في التوقيت الحالي ويصعب مراقبته.

6/الشهادة لم توضح هل هناك تعويض من وراء العجز الدائم أو الجزئي لأن الآنشطة التأمينية لا تغفل هذا البند على الإطلاق لأنه يؤثر بالسلب على أسرة العامل.

8/التفكير في التأمين على الحماية المؤقتة يجب أن يأتي وفقا لنظام اكتواري ومعناه هو قياس عدد العاملين في المجال ثم المخاطر المحيطة به.. وكم عامل يتعرض للوفاة أو العجز الدائم كل عام ونسبتهم من العدد الكلي للعمال وعلى هذا الاساس تتحدد قيمة الاشتراك والغطاء والحماية التأمينية..وهي مبادئ متعارف عليها في عمل شركات التأمين سواء العاملة داخل مصر أو خارجها.

9/التفكير في توفير غطاء تأميني مؤقت للعمالة المؤقتة هو غرض نبيل يجب على كل انسان أن يحترم ذلك المسار ويؤيده ولكن تبقى الاختلافات في آلية تنفيذه ومدى استفادة العامل وأسرته من ورائه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.