سعر الذهب يسجل هبوطاً مفاجئاً بالأسواق المصرية.. بعد انخفاضه عالمياً

بعد فترة من الاستقرار في الأسعار، شهدت أسعار الذهب، تراجعاً مفاجئاً في السوق المحلية خلال تعاملات، الإثنين، وذلك متأثرة بالانخفاضات التي شهدتها في الأسواق العالمية، بعد اتجاه المستثمرين للمخاطرة في ظل المكاسب القوية لأسواق الأسهم العالمية، فضلاً عن استفادتها من أجواء التفاؤل العالمية، بعد تفوق مرشح الوسط، إيمانويل ماكرون، في المرحلة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية.

أسعار الذهب بالسوق المصري

هذا وقد تراجعت أسعار المعدن الأصفر، بقيمة 5 جنيهات، حيث أوضح إيهاب واصف، نائب رئيس شعبة الذهب، خلال تصريحات صحفية، بأن:

  • عيار21 سجل 640 جنيها للجرام.
  • عيار 18 سجل 70. 547 جنيه.
  • عيار 24 سجل 25. 730 جنيه.
  • سجل الجنيه الذهب نحو 5112 جنيه.

وفي سياق متصل، قال “نادي نجيب”، سكرتير عام شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن انخفاض الذهب محليا، يرجع إلى انخفاض عالميا، واستقرار سعر صرف الدولار في مصر، في الفترة الأخيرة، بعدما شهد حالة من الارتفاع خلال الفترة الماضية، مع ارتفاع سعر الدولار، حيث يرتبط سعر الذهب في مصر، ارتباطاً وثيقاً مع سعر الدولار، بعلاقة توافقية، متوقعاً بثبات أسعار المعدن الأصفر خلال المرحلة المقبلة.

ومن ناحية أخرى، وبالرغم من تراجعه الطفيف، تشهد أسواق الذهب في مصر، حالة من الركود الكبير، في ظل وصول سعر المعدن النفيس، إلى أرقام تاريخية غير مسبوقة، حيث قفز سعر الذهب عيار 21، قرابة 380 جنيه في غضون عام واحد فقط، بعدما، كانت تسجل 260 جنيه سابقاً، الأمر الذي أصاب حركة الشراء بالشلل، تزامناً مع اقدام الكثير من المواطنين، على الاستغناء عن شراء الشبكة في الأفراح والمناسبات الرسمية.

أسعار الذهب عالمياً

ومن ناحية أخرى، وعالمياً، انخفضت العقود الآجلة للذهب تسليم يونيو بحوالي 17.56 دولار، بما يوازي 1.36%، لتتدأول عند مستوى 1271.40 دولار للأوقية، بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ 11 إبريل الجاري عند 1266 في بداية تعاملات اليوم، في الوقت الذي خسرت فيه العقود الآجلة للفضة تسليم مايو بحوالي 8.4 سنت، بما يوازي 0.55%، لتتدأول عند مستوى 17.83 دولار للأوقية.

كما توقع محللين أجانب، أن يحقق سعر الذهب العالمي، انخفاضاً جديداً خلال الأيام المقبلة، مواصلاً تأثره بنتائج الانتخابات الفرنسية الأخيرة.