سعر الدولار اليوم الخميس 22-9-2019 مقابل الجنية المصري في السوق السوداء والبنوك الرسمية

شهدت تعاملات صباح اليوم حالة من الإستقرار في سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنية المصري في السوق السوداء بعد أن سجل في نهاية تعاملات أمس زيادة خمس قروش ليحافظ على إرتفاعه فوق حاجز ال12 جنيها ومقتربا من ال13 جنيها على الرغم من النقص في المعروض من العملة الخضراء إلاّ أن الإقبال عليه ساعد على إرتفاعه أو عدم إنخفاضه في الفترة الماضية.

سعر الدولار اليوم الخميس 22-9-2019 مقابل الجنية المصري في السوق السوداء والبنوك الرسمية

لتستمر أزمة سعر الدولار في مصر نتيجة التلاعب والمضاربات العديدة التي قام بها تجار العملة وشركات الصرافة خلال التعاملات في السوق السوداء وعلى الجانب الأخر يستمر سعر العملة الخضراء مستقرا بالبنوك الرسمية تنفيذا لقرارات البنك المركزي الذي شدد على ضرورة تثبيت الأسعار على مستوى الجمهورية في البيع والشراء ويرى خبراء أن إرتفاع سعر الدولار يشكل خطر حقيقي على مستقبل الإقتصاد المصري ولا تزال الحكومة المصرية تبذل قصارى جهدها لإنهاء أزمة الدولار وإتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية الإقتصاد المصري من الإنهيار.

سعر الدولار اليوم الخميس 22-9-2019 مقابل الجنية المصري في السوق السوداء والبنوك الرسمية

سجل سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنية المصري في بداية تعاملات صباح يوم الخميس 12.75 جنيها للشراء بينما سجل 12.80 جنيها للبيع

وعلى الجانب الأخر يواصل سعر الدولار في الإستقرار في البنوك الرسمية إلى 8.85 جنيها للشراء بينما يسجل 8.88 جنيها للبيع.

أضرار إرتفاع سعر الدولار

تسبب الدولار في إرتفاعات أسعار معظم السلع الإستهلاكية والخدمات العامة بنسب متفاوتة منذ بداية هذا العام كما أن عدم توافر العملة الصعبة في البنوك الرسمية دفع المستوردين إلى اللجوء إلى السوق السوداء للحصول على إحتياجاتهم من العملة وبأسعار مرتفعة عن السعر الرسمي مما جعل تجار العملة وشركات الصرافة تتلاعب بأسعار العملة لتحقيق مكاسب أكبر وتضر بالإقتصاد على الرغم من الحملات الأمنية المكثفة التي إتخذها البنك المركزي ومباحث الأموال العامة للحد من المتلاعبين بالعملة الخضراء والقضاء على السوق السوداء وأدت الملحقات الأمنية إلى غلق عدد كبير من شركات الصرافة على مستوى الجمهورية.

الجانب الأخر إستبعد الدكتور “شريف دلاور” تصريحات وسائل الإعلام عن إنخفاض سعر العملة الخضراء في السوق السوداء خلال هذه الفترة نتيجة لدخول المنحة الإماراتية وقيمتها مليار دولار كوديعة ترد على ست سنوات مواضحا أنها أموال مخزونة لا تضخ في السوق ولا تصرف مشيرا إلى أن تثبيت سعر الدولار هو الحل الوحيد للقضاء على السوق السوداء مؤكدا أن غلق شركات الصرافة والحلول الأمنية لا تعتبر حلا لأزمة الدولار في مصر.

ويؤكد البنك المركزي على القضاء نهائياً على السوق السوداء في مصر ومحاولته لتعويم الجنية أمام الدولار لسد الفجوة بين السوقين الرسمية والسوداء والذي أدى بطبيعة الحال إلى حدوث حالة مستمرة من الإرتفاعات والإنخفاضات.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.