رئيس اتحاد الغرف التجارية يكشف أسباب تراجع الدولار

تراجع الدولار في الوقت الحالي سبب العديد من الأزمات لدى البعض، لا سيما بعد تراجعه خلال الأيام الماضية لأكثر من ثلاثة مرات في وقت قياسي منذ شهر ديسمبر الماضي، ويتسائل البعض هل سيستقر الدولار عند هذا الحد أم أنه سيرتفع مجدداً، أم سيقل لأدنى من ذلك الحد، وهو السؤال الذي طرحه المواطن العادي على خبراء الاقتصاد والمحللون الماليون.

رئيس اتحاد الغرف التجارية يكشف أسباب تراجع الدولار 1 13/2/2017 - 1:48 ص

أكد رئيس اتحاد الغرف التجارية أحمد الوكيل، أن الدولار الأمريكي، سينخفض تدريجياً عن المستوى الحالي، واكد أن سعره سيصل قبل نهاية العام إلى حوالي 14 جنيهاً، وذلك بحسب رؤيته بسبب زيادة الاستثمارات الأجنبية التي ستكون سبب رئيسي في انتعاش الاقتصاد المصري، يأتي ذلك بعد تراجع أسعار العملة الأمريكية في الكثير من البنوك وشركات الصرافة، بقيمة جنيه واحد.

و قال رئيس اتحاد الغرف التجارية في تصريحات صحفية نقلتها العديد من وكالات الآنباء، أن سعر الدولار الأمريكي الحالي مبالغ فيه بشكل كبير، مما قد يسبب عبئ على المواطن، بسبب ارتفاع أسعار بعض السلع والمنتجات في السوق المصري، التي أصبحت بمثابة انهيار في نفوس المواطنين.

و أقاد أحمد الوكيل، أن زيادة الاستثمارات وعودة السياحة من الأسباب التي أثرت بشكل مباشر على تراجع أسعار الدولار، مؤكداً أن الفترة القادمة ستشهد طفرة في الاستثمارات الأجنبية لمصر، مما قد يوفر المزيد من العملة الصعبة، بالإضافة إلى ضعف الطلب على الدولار الأمريكي.

من ناحية أخرى قال النائب عمرو الجوهري، وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن الدولار بدأ يتراجع بشكل تدريجي، منذ شهر يناير الماضي.

و أكد الجوهري، أن أحد أهم أسباب تراجع الدولار الأمريكي، يرجع إلى توقف الاستيراد من الصين في الوقت الحالي، بالإضافة إلى زيادة تحويلات المصريين في الخارج.

و قال الجوهري في تصريحات صحفية أيضاً، أن الدولار من المنتظر أن يقل حتى يصل لسعر متدني للغاية، خاصةً مع عودة الوفود السياحية، وزيادة حجم الاستثمارات الأجنبية في مصر، بالإضافة إلى زيادة الإنتاج المحلي.

فيما أفاد العديد من خبراء المال والاقتصاد أن سبب التراجع في أسعار الدولار يرجع إلى العديد من الأسباب، من بينها الإجازة الصينية بسبب رأس السنة الصينية، انخفاض الدولار على مستوى العالم، وزيادة الاحتياطي النقدي لمصر بعد بيع سندات بقيمة 4 مليارات دولار.

و أضاف خبير الأوراق المالية محمد النظامي، أن نسبة الاستيراد قد انخفضت خلال الثلاثة أشهر الماضية، وذلك بسبب تخوف المستوردين من الاستيراد بعد وصول سعر الدولار إلى حوالي 20 جنيهاً.

كما توقع محمد النظامي أن يواصل الدولار الأمريكي انهياره أمام الجنيه المصري، خاصةً في حالة إذا ما رفعت بعض الدول حظر السفر إلى سيناء، وعودة الوفود السياحية مرةً أخرى.

يذكر أن سعر الدولار الأمريكي شهد قبل أيام هبوطاً ملحوظاً في سعر الصرف في البنوك الرسمية وشركات الصرافة ليصل بذلك إلى سعر 17.90، بنسبة بلغت 35 قرشاً.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.