ارتفاع أسعار الفاكهة في الأسواق.. وحملة مقاطعة الفاكهة.. أسباب وحلول

شهدت أسواق الفاكهة في مصر خلال اليومين الماضيين ارتفاعا ملحوظا في أسعار الفاكهة ووصل إلى أعلى مستوياته وبصورة كبيرة جداً مقارنة بأسعار الفاكهة للسنة الماضية، مما أدى الدعوة لحملات مقاطعة الفاكهة لمدة أسبوع في أنحاء مصر في سبيل إرغام تجار الفاكهة لخفض الأسعار بما يتناسب مع الوضع المادي للمواطنين في ظل الظروف الإقتصادية التي يعاني منها المواطنين في الوقت الحالي، وتباينت الآراء بشأن أسباب ارتفاع أسعار الفاكهة بصورة مبالغ فيها، وقد لاقت حملات مقاطعة الفاكهة تأييدا شعبيا وإعلاميا، وفي ذات الوقت طُرحت حلول يمكن أن تساهم في تراجع أسعار الفاكهة للوضع الطبيعي.

حملة مقاطعة الفاكهة

أسباب ارتفاع أسعار الفاكهة

وأشار أحد تجار الفاكهة في سوق العبور خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج مساء dmc المذاع على فضائية “dmc” مساء الأحد 2 سبتمبر، إلى أن ارتفاع أسعار الفاكهة، يرجع إلى الأجواء المناخية وموجات الحر التي اجتاحت البلاد سببت تلف الكثير من محاصيل الفاكهة، وهذا بدوره أدى إلى انخفاض حجم العرض مقابل ازدياد الطلب، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار، وطالب الدولة كعلاج لهذه الحالة فتح المزيد من منافذ البيع خارج سوق العبور.

ومن جهته أشار رئيس جهاز” سوق العبور”، اللواء محمد شرف في مداخلته الهاتفية عبر برنامج مساء dmc، مساء الأحد أن التجار وخاصة تجار التجزئة خارج سوق العبور وفقا لأهوائهم وطالب الدولة بفتح المزيد من منافذ البيع خارج السوق، حيث الفارق بالأسعار بين داخل السوق وخارجه شاسع وكبير جدا، واقترح أن تجتمع عدة عائلات ويذهبون بسيارة للسوق ويشترون الفاكهة بالسعر المتدأول وتجنب الشراء من تجار التجزئة خارج السوق المرتفعة أسعارهم.

حملة مقاطعة الفاكهة.. تأييد واسع

ولاقت حملة مقاطعة الفاكهة لمدة اسبوع تأييدا إعلاميا وشعبيا على مواقع التواصل الإجتماعي، فقال الإعلامي أحمد موسى معلنا تضامنه مع الحملة عبر برنامجه “على مسؤوليتي” المذاع على قناة صدى البلد: “إحنا مع الشعب ومتضامن مع حملة مقاطعة الفاكهة لمدة أسبوع”،  وتابع قائلا: “أسعار الفاكهة ارتفعت بطريقة غير طبيعية، أسعار التفاح والكمثرى خيال، والبرقوق تخطى 20 جنيها”.

وعلى مواقع التواصل غرّد أحدهم يدعى شريف غانم على “تويتر” قائلا: “قاطعوا الفاكهة أسعار غير معقولة، مش هنموت من غيرها، خليها تحمض عند التجار ويرموها في الزبالة كفاية استغلال”.

وقالت مغردة: “يعني إيه أشتري نصف كيلو تين ونصف جوافة ومانجيتين وأدفع 50 جنيه، وإاللي بيبيع البرقوق بـ40 جنيه وإللي بيبيع المانجا السقط على أنها فص بـ80 جنيه، مش هنموت من غيرها #خليها_ تحمض”.

ومن جهتها جمعية مواطنون ضد الغلاء، أعلنت تضامنها مع حملة المقاطعة منذ إعلانها بالامس ولغاية 7 من سبتمبر الجاري، وقال  محمود العسقلاني، رئيس الجمعية في تصريحات صحفية: أن “الحملة تعتبر “قرصة ودن” للتجار الذين يغالون في رفع الأسعار أكثر من اللازم”، وطالب الحكومة بـ “وضع تسعيرة استرشادية، أو تسعيرية سقفية للتجار، أي تحديد حد أدنى وحد أقصى للتجار دون إلزامه بسعر محدد، حتى لا يقع ظلم على أحد”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.