بريطانيا تتجه إلى اليابان لبناء شبكة ال5G كبديل لـشركة هواوي

أعلنت صحيفة نيكي اليابانية يوم الأحد إن المملكة المتحدة (بريطانيا) قد اوكلت الى اليابان المساعدة لإنشاء شبكة الجيل الخامس 5G بعد أن قامت باستبعاد شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة “هواوي“.

بريطانيا تتجه إلى اليابان لبناء شبكة ال5G كبديل لـشركة هواوي

تم الطلب من اليابان الطلب بعدما أصدرت المملكة المتحدة يوم الثلاثاء السابق قرار بحظر عملاق التكنولوجيا الصيني شركة “هواوي تكنولوجيز” من توريد المعدات الخاصة بإنشاء شبكة الجيل الخامس والتي تتميز بها وسيبدأ تطبيق القرار فورا ابتداء من نهاية هذا العام 2020 بالاضافة لإزالة جميع أجهزة الشركة منها بحلول 2027.

وذكرت صحيفة نيكي اليابانية أن المسؤولين البريطانيين قد أخبروا المسئولين في طوكيو أن شركات التكنولوجيا اليابانية  “NEC و Fujitsu”  سوف تحل بديل لشركة “Huawei”  كموردين للاجهزة والمعدات  المطلوبة، وطلبوا دعم الجانب الياباني لتعزيز تقنية الشبكة وفعالية التكلفة.

ويرتكز الهدف الأساسي للمملكة المتحدة هو منافسة الشركات اليابانية مثل شركات الاتصالات الأخرى مثل شركة Ericsson السويدية وشركة Nokia الفنلندية، وذلك نظرا لترويج وتطوير منتجات ذات تكلفة منخفضة التكلفة وتناسب شركات الاتصالات البريطانية لتتمكن من بنائها.

تزامنا مع قيام أمريكا بحظر التعامل مع الشركات الصينية وعلى رأسها شركة هواوي وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي من ناحية تسريب وتجميع بيانات المستخدمين في المقابل نفت شركة Huawei أنها تشكل تهديدا لأمن أي دولة.

بينما اعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعض التصاريح بشأن إقناع بعض الدول الأخرى من التعامل مع شركة هواوي وحظرها من البلاد وحظر استخدام منتجاتها, في نفس الوقت الذي تحالف فيه الأوربيون على التخلص من كل المعدات المستخدمة من إنتاج هواوي معبرين خوفهم بأنها تسرب معلومات حساسة للسلطات الصينية.

 

في نفس الوقت تسيطر شركة Huawei  مع نظائرها Ericsson وNokia على حصة تقدر ب 80% من اجمالي سوق المحطات الأساسية لشبكة “5G” العالمية، في مقابل سيطرة الشركات التي تحالفت معهم المملكة المتحدة شركتا “NEC و Fujitsu” نسبة أقل من 1% بالمئة.