البيتكوين حرام شرعا لهذه الأسباب

عملة البيتكوين الألكترونية باتت محرم التعامل بها بسبب المخاطر الكبيرة التي تعرض لها الكثير من العملاء الذين يقتنونها في الفترة الأخيرة لاسيما أنها باتت خطرا على الاقتصاد.

توقعات عملة البتكوين في 2018

أصدرت دار الافتاء المصرية فتوى تحرم فيها شراء أو تدأول عملات البيتكوين المعروفة بالعملة الألكترونية المشفرة وذلك للكثير من الأسباب التي أوردتها في بيانها الصادر اليوم.

وأكدت دار الافتاء أن عملة البيتكوين محرمة لخطورتها على المجتمع والاقتصاد لاسيما أن العملة في الفترة الأخيرة قفزت من 900 دولار إلى 20 ألف دولار وسرعان ما هبطت مرة أخرى.

وجاءت أسباب التحريم كالآتي  وفقا لما أصدرته دار الافتاء المصرية.

1 –

تمثل اختراقا لأنظمة الحماية والأمن الإلكترونى.

2 –

تمثل اختراقا للأنظمة المالية المركزية للدول والبنوك المركزية.

3 –

تستخدم للهروب من الأجهزة الأمنية لتنفيذ أغرض غير قانونية.

4 –

تستخدمها عادة داعش وعصابات المخدرات وغسيل الأموال للإفلات من العدالة.

5 –

يتوافر فيها عنصر الغرر “النصب والخداع“.

6 –

عملة إلكترونية بشكل كامل تتدأول عبر الإنترنت فقط.

7 –

عملة رقمية لامركزية وليس لها وجود فيزيائى ولا يمكن تداولها البيد.

8 –

يتوافر فيها عنصر الجهالة.

9 –

لا يجوز البيع والشراء والتعاقد بها.

10 –

لا توجد هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.