“البنك المركزي” يخالف التوقعات في أول قرارته بعد “تعويم الجنيه”.. منذ قرابة الأسبوعين

بعد قرابة الأسبوعين من قرار البنك المركزي بتحرير سعر الصرف، والذي أعطى الفرصة للبنوك، التعامل دون تقيد مع سعر صرف الدولار، ومن ثم تهميش شبه كلي للسوق السوداء، قرر البنك المركزي المصري، تثبيت أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، بعد قيامه برفعها بـ 300 نقطة أساس في الثالث من الشهر الجاري، مخالفاً بذلك توقعات تحريكها.

ووفقًا لبيان نشره البنك المركزي على موقعه الإلكتروني أمس الخميس، فقد قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، خلال اجتماعاً لها، الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة دون تغيير عند مستوى 14.75 بالمئة، و15.75 بالمئة على التوالي، كما قررت الإبقاء على سعر العملية الرئيسية للبنك المركزي عند مستوى 15.25 بالمئة، وسعر الائتمان والخصم عند مستوى 15.25 بالمئة.

ومن ناحية أخرى، قال “يحي أبو الفتوح”، نائب رئيس البنك الأهلي المصري، إنه يعتزم إصدار شهادة ادخار جديدة لصالح بنك الاستثمار القومي التابع لوزارة المالية، يوم الأحد المقبل، لافتاً بأن شهادة الادخار الجديدة بعائد 20 بالمئة مدتها سنة، تم إصدارها لصالح بنك الاستثمار القومي.