ارتفاع وجنون في سعر الدولار مرة اخري وتوقعات 23 جنية خلال مارس

الدولار العملة الأكثر تدوالا في العالم ومحل اثرة الجدل والنقاش في مصر خلال عام تقريبا بسبب ارتفاع سعر الدولار بشكل مبالغ فية خلال هذا العالم بحيث تضاعفت قيمتة مقابل الجنية المصري بنسبة تخطت 100%. ووصل سعر الدولار في الشهور الماضية إلى 20 جنية مصري في السوق السوداء حتى تم تنفيذ قرار تعويم الجنية المصري في نوفمبر الماضي واصبح تحرير سعر الصرف متاح لكل بنك على حدة ولكن باختلاف قروش قليلة. وبدا سعر الصرف منذ قرار التعويم 13 جنية إلى أن وصل داخل البنوك إلى أكثر من 19 جنية ايضا.

انخفض سعر الدولار امام الجنية المصري خلال الايام الماضية بشكل مبالغ فية حتى تخيل البعض أن هذا الانخفاض سيقوم بتحطيم الأسعار المبالغ فيها لبعض السلع ولكن راي الخبراء أن سعر الدولار ينخفض بالفعل في حالة دخول الدولار إلى مصر من خلال السياحة وزيادة الانتاج والتصدير وزيادة دخل قناة السويس بالعملة الصعبة وهي اشياء غير موجودة بالتالي أن الانخفاض الموجود وهمي. الانخفاض الوهمي اتي لعدة أسباب وهي الركود في سوق البيع والشراء وعدم قدرة الفقراء على تلبية احتياجتهم وهذا الركود منع التجار والمستورديين من شراء العملة لان لديهم فائض ومخزون كبير من السلع.

و لكن عاد سعر الدولار اليوم إلى ارتفاع بداية من سعر 15.75 إلى أن وصل إلى 17 جنية في السوق السوداء خلال مساء الخميس وبداية يوم الجمعة في السوق السوداء تعدي 17.50 وهي مؤشر لزيادة السعر في الايام القادمة.و الدليل على ذلك ارتفاع سعر الذهب أيضاً بمقدار 25 جنية للجرام الواحد. ومن المحتمل طبقا للموقف والمعطيات زيادة قيمة الدولار امام الجنية المصري إلى 23 جنية خلال شهر مارس القادم. بسبب عودة التجارة في الصين بعد العطلة السنوية وقدوم موسم الحج والعمرة وشهر رمضان.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.