اجتماع أوبك.. لتمديد خفض الانتاج.. ومشاركة مصر بصفة مراقب

تبدأ اليوم اجتماعات منظمة أوبك، في مقر المنظمة بالعاصمة النمساوية فيينا، وبمشاركة وزراء النفط من الدول العضوة في المنظمة وأيضًا من الدول المصدرة من خارج المنظمة وأهمها روسيا، وتبحث  أوبك وحلفاءها  خلال هذه الاجتماعات تمديد اتفاق خفض إنتاج البترول بهدف تقليص الإمدادات وزيادة الأسعار والذي ينتهي في مارس المقبل. وبحسب وكالة رويترز، قالت أربعة مصادر مطلعة، أن أوبك وحلفاءها سيتفقون خلال اجتماع اليوم على تمديد الاتفاق حتى نهاية 2018. وينصف الاتفاق الحالي على خفض المنتجين إمداداتهم بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في مسعى لتعزيز الأسعار، وقد يشهد الاجتماع ضم ليبيا ونيجيريا للقرار السابق، حيث تم استثنائهما من القرار نظرًا لما تمر به البلدين من عدم الاستقرار.

اجتماع أوبك.. لتمديد خفض الانتاج.. ومشاركة مصر بصفة مراقب 2 30/11/2017 - 12:22 م

اجتماع أوبك.. لتمديد خفض الانتاج.. ومشاركة مصر بصفة مراقب 1 30/11/2017 - 12:22 م

  ووفقًا للموقع الالكتروني لأوبك، فإنه ستبدأ الجلسات بجلسة مفتوحة تحضرها وسائل الاعلام، ومن ثم ستكون هناك جلسة مغلقة، وبعدها سيكون هناك مؤتمر صحفي مشترك. وقد شهدت  أسعار البترول العالمية ارتفاعا خلال الفترة الأخيرة مع توترات في منطقة الشرق الأوسط. مما ادى لتضارب كبير في الأسعار في الفترات الماضية.

وبحسب بيان من وزارة البترول المصرية  اليوم الخميس، ورد فيه أن مصر ستشارك بصفة مراقب في الاجتماع الوزاري العادي رقم 173 للمنظمة، والاجتماع المشترك الثالث لدول منظمة أوبك والدول المنتجة من خارج أوبك. وقال طارق الملا؛ وزير البترول والثروة المعدنية المصري، إن مشاركة مصر في اجتماعات منظمة الأوبك تأتي تلبيةً لدعوة المنظمة العالمية لمصر للمشاركة بهذه الصفة. وأضاف الملا في بيان اليوم، إنه سيجري على هامش الاجتماعات عدة مشاورات مع وزراء النفط والطاقة بالدول العربية والأجنبية الأعضاء، في إطار توثيق العلاقات وتعميق التعاون مع كبار منتجي البترول عالميا. 

و اتفقت أوبك والمنتجين للنفط غير الأعضاء بالمنظمة، وفي مقدمتهم روسيا على تمديد تخفيضات انتاج النفط حتى نهاية 2018. ينما جاءأشاروا إلى خروج محتمل من الاتفاق قبل ذلك الموعد إذا حدث صعود حاد للأسعار.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.