أول رد لخبير اقتصادي عالمي بعد تحذير مؤسسة عالمية كبرى من تراجع جديد ومرتقب للجنيه المصري.. يكشف فيه ما سيحدث للعملة المحلية خلال الفترة المقبلة

بعد ردود الأفعال تتوالي، تعقيباً على التقرير الصادر من صحيفة “فايننشال تايمز”، والذي حذر فيه من تراجع جديد للجنيه المصري امام الدولار الأمريكي خلال الفترة المقبلة، بعد مسلسل انهيار خلال الأيام الحالية، وتراجعه إلى ما دون الـ16 جنيه، وفقدانه أكثر من 3 جنيهات في أسبوعين فقط.

وفي أول رد له، رد الدكتور “محمد العريان”، الخبير الاقتصادي العالمي، على ما جاء من تحذيرات في تقرير أخير لصحيفة “فيننشيال تايمز” البريطانية من تراجع سعر الجنيه مجددًا خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة مقابل الدولار الأمريكي، وذلك عبر تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قال فيها:

إن الارتفاع الحاد في سعر الجنيه خلال الفترة الأخيرة بنسبة 14% دفع مؤسسة بحثية، علقت في تقرير الصحيفة، للتحذير من انخفاض مرة أخرى للجنيه، متساءلًا: “لكن هل تعتمد هذه التوقعات في حساباتها على بيانات أولية تعود إلى شهر نوفمبر الماضي؟، لافتاً إلى أنه ربما يكون أفضل أن تجري عملية اكتشاف السعر في إطار أن الجنيه يكرر الاقتراب من مستوى التوازن، من الإشارة إلى الاحتمالية المرتفعة لعودة الجنيه للانخفاض.

وتابع العريان: “بعد كل هذا، من المهم أيضًا التأكيد على أن العملة ليست سبب تحديات مصر الاقتصادية أو الحل الوحيد لها”، موضحا أن أكثر القضايا أهمية لمصر وشعبها نهج سياسة الإصلاح التي ستطلق قدرات النمو الكامنة للبلاد، وستحسن التركيز على القطاعات الاجتماعية بما تتضمن من حماية لأكثر فئات المجتمع ضعفًا.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.