أسباب التراجع الكبير للدولار أمام الجنيه في مصر

شهد الأسبوع الجاري مفاجأة كبيرة بالنسبة لأكثر المتعاملين في السوق المصرفي المصري، حيث هبط الدولار الأمريكي نحو 14 قرشا كاملة خلال خمسة أيام عمل.

سعر الدولار والجنيه

ولم يتوقف الأمر عند الدولار الأمريكي فقط، ولكن الجنيه المصري أظهر تحسنا ملحوظا في مقابل معظم العملات الدولية.

ومنذ تعاملات يوم الأربعاء في الأسبوع الماضي، تواصل العملة الأمريكية تراجعها السريع للغاية، إذ سجل سعر صرف الدولار نحو ١٤ قرشا أمام الجنيه المصري.

لماذا تراجع الدولار أمام الجنيه؟

وحسب خبراء مصرفيين، فإن تراجع سعر الدولار أمام الجنيه المصري يرجع إلى عدة أسباب، يأتي في مقدمتها:

“وجود زيادة ملحوظة في موارد البنوك من النقد الأجنبى، وخاصة من استثمارات صناديق النقد الأجنبى في الأسواق المالية المصرية”.

سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري

وواصل سعر صرف الدولار، تراجعه أمام الجنيه المصرى، اليوم ليسجل متوسط سعر بيعه بعدد من البنوك العاملة بالسوق المحلية، نحو ١٥.٨٦ جنيه للشراء و١٥.٩٦ جنيه للبيع.

[beso_3omlat type=usd]

توقعات سعر الدولار مقابل الجنيه في الفترة المقبلة

تحدث الخبراء المصرفيون عن المتوقع للدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري، في ظل حالة الهبوط التدريجي، مشرين إلى أن هذه الحالة ستستمر خلال الفترة المقبلة، وبخاصة بعد انتهاء موسم شهر رمضان المبارك.

وبرر الخببراء هذا الرأي بأنه حينما ينتهي المستوردون من سد ما يحتاجه السوق المصري من سلع متنوعة، حيث إن هذه الفترة تشهد صادرات كثيرة ما يؤدي إلى نقص العملة الصعبة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.