أدنوك الإماراتية تستثمر 45 مليار دولار في تكرير البترول والبتروكيماويات

أعلنت شركة “أدنوك” للبترول الاماراتية اليوم عزمها استثمار 165 مليار درهم إماراتي أي ما يعادل 45 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات الخمس المقبلة، ويأتي الاستثمار الجديد بجانب مجموعة من الشراكات الأخرى لتعزيز مكانة الشركة في السوق العالمية، خاصة في مجال البيتروكيماويات لتحقق أقصى قيمة وعائد اقتصادي من كل برميل نفط تنتجه بما يعود بالفائدة على دولة الإمارات.

ملتقى ادنوك للطاقة

وقد أعلنت الشركة عن استثمارها الضخم ضمن “ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات” الذي انطلق اليوم في أبو ظبي، بينما يرى خبراء أن هذا البرنامج الاستثماري الغير المسبوق جزءاً من الإستراتيجية الجديدة التي تعتمدها “أدنوك” لتوسعة عملياتها في التكرير والبتروكيماويات في مدينة الرويس الإماراتية، بالإضافة إلى القيام باستثمارات خارجية تضمن توسيع حصتها في السوق الدولية وخاصة في الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة.

وتأتي خطط “أدنوك” للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات ضمن إستراتيجية المملكة المتكاملة في افق 2030 للنمو الذكي، الرامية إلى تعزيز مجال التطوير والإنتاج خاصة في المواد البترولية، وتضم أدنوك حاليا عدة مجمعات ضخمة تقوم بمعالجة أزيد من 10.3 مليار قدم مكعب من الغاز وبسعة تكريرية تبلغ 922 مليون برميل يوميا من النفط الخام.

أما الخطط التي تم الاعلان عنها اليوم في المؤتمر فتروم زيادة الطاقة التكريرية للمجمع بأزيد من 65% أي نحو 600 ألف برميل يومياً بحلول عام 2025 من خلال إضافة مصفاة ثالثة جديدة، وكذلك تطوير منظومة صناعية جديدة واسعة النطاق في مدينة الرويس من خلال إنشاء مجمعين جديدين للصناعات التحويلية والمشتقات البتروكيماوية.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر: “إن المزايا التنافسية الفريدة والمكانة المرموقة عالمياً لمجمع الرويس مدعوماً باستثمارات تقدر بنحو 165 مليار درهم واستراتيجية الشركة الطموحة للنمو الذكي، جميعها عوامل من شأنها خلق فرصة فريدة أمام “أدنوك” لإعادة صياغة مشهد قطاع التكرير والبتروكيماويات العالمي. وسنعمل على تسريع تحقيق أهدافنا من خلال عقد الشراكات الاستراتيجية المناسبة التي تسهم في تحقيق قيمة إضافية. وندعو الشركاء الحاليين والجدد إلى التعاون معنا في بناء مجمع متطور ومنظومة صناعية عالمية رائدة للتكرير والبتروكيماويات في الرويس”.

يذكر أن شركة أدنوك هي شركة إماراتية وطنية ساهمت كثيرا في نهضة وتطور البلاد من خلال مشاريعها الاجتماعية والعمرانية ونظم النقل العام والعديد من المرافق الحيوية الأخرى مثل مرافق الرعاية الصحية والمرافق التعليمية والمنتزهات وأماكن الترفيه، وستساهم المشاريع الجديدة في خلق عشرات الأف من مناصب الشغل وتطوير أكثر لمدينة الرويس التي ستقام فيها المشاريع.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.