وزير التعليم يشرح كيفية زيادة أجور المعلمين 2018 ونظام كارت NTC  للمكافآت وقياس سلوكهم بنظام الـ lingo System

تحدث الدكتور طارق شوفي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أمس الجمعة الموافق السابع والعشرين من شهر يناير 2018 عن اتجاه الوزارة إلى زيادة أجور المعلمين 2018 وذلك باستخدام نظام كارت الـ NTC  للمكافآت وقياس سلوكهم أيضًا بنظام الـ lingo system.

وزير التعليم يشرح كيفية زيادة أجور المعلمين 2018 ونظام كارت NTC  للمكافآت وقياس سلوكهم بنظام الـ lingo System

جاء ذلك في مشاركة طارق شوفي في المنتدى العالمي للتعليم ببريطانيا لعام 2018 وأصدر الإعلامي أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بيانا يوضح فيه ما قاله الوزير في المنتدى عن تطوير التعليم وكذلك أجور المعلمين 2018 وهذا ما سنتطرق له في التقرير التالي.

الوزير يتحدث عن زيادة أجور المعلمين 2018 ونظام قياس سلوكهم

قال وزير التعليم إنه من الضروري زيادة أجور المعلمين 2018 وذلك من خلال اثقال مهاراتهم، والاهتمام بعدة أمور أهمها:

  • البيئة التعليمية.
  • المحتوى.

وتحدث عن امكانية تنفيذ جميع أنواع طرق التعلم من فصول مقلوبة، وتعلم عبر الإنترنت (online) وغيرها، مشيرًا إلى أن النظام التعليمى في مصر كبير.

فهو يعد أكبر نظام تعليمى في الشرق الأوسط، وهو نظام معقد، ففي مصر (21) مليون طالب في التعليم قبل الجامعى، (1,3) مليون معلم، وحوإلى 40 مليون ولى أمر يجب التواصل معهم وإقناعهم.

وأضاف  إنه منذ عام 2015 نعمل بشكل جيد على تطوير المعلم، وتغيير سلوكه، وهذا الفكر يرجع إلى عام 2003، لذا بدأنا بعشرة آلاف معلم كمرحلة أولى من عام 2015 حتى عام 2017، والذين يؤثرون على مليون طالب.

وأوضح طارق شوفي قائلًا لدينا نظام ذكى لقياس تغير سلوك المعلم ويسمى “lingo system”وهو نظام مثير، حيث يكون لدى المعلم كارت و”ntc” كارت، الذي يستخدمه لتسجيل السلوك ويحصل على مكافأة من خلال النقاط التي يحصل عليها على كل تغيير سلوك قام به، ويتم مراقبة تقديراتهم من خلال هذا النظام الذي يعد صورة متحركة للتغير يوم بيوم.

اقرأ أيضًا هنا:

وتابع لذا فإن  برنامج المعلمون أولًا قائم على التطوير الاحترافي المستمر للمعلم، والتمكين من الممارسة، مضيفًا قائلًا أن إعداد معلم مؤهل متمكن من التكنولوجيا يأتى أولًا، وإننا نأمل أن نلهم الآخرين.

وأضاف طارق شوفي خلال حضوره محاضرة عن تطوير التعليم في مصر وأساليب التعلم خلال الثورة الصناعية الرابعة أمام مفكرى التعليم بالعالم أثناء مشاركته في المنتدى العالمى للتعليم بالمملكة المتحدة، إنه من الصعب استعراض رحلة استغرقت أكثر من 30 عام في أقل من 12 دقيقة.

، حيث يتحدث بصورة أساسية عن ما يعتقد أنه مثير منذ أن تم تحريك المجتمع في مصر إلى مجتمع متعلم، مضيفًا قائلًا إنه عند التحدث عن الثورة الصناعية الرابعة، يتبادر إلى ذهنى الثمانينيات، فقد حصلت على وظيفة أكاديمية أستاذ معلم في إلينوى في الولايات المتحدة الأمريكية، وشعرت بالسعادة لحصولى على جهاز كمبيوتر حيث كانت التكنولوجيا في ذلك الوقت محدودة، وقد ظهر أول باحث (browser) في الجامعة التي أعمل بها، وحاولت استخدامها حيث قمت بإنشاء صفحة عام 95 بكتابة الكود بلغة “html”، وكان في ذلك الوقت لا أحد يعلم شيءًا عن الباحث (browser) أو الشبكة (web) حتى الطلبة، ولكن كان يملأني الشغف لاستخدام تلك التكنولوجيا في محاضراتي، ولذا أعد شاهد على تاريخ تطور التكنولوجيا السريع والهائل.

كما أوضح شوقى أن مصر كما هو الحال في جميع العالم الذي تحول من مجتمع زراعى إلى مجتمع صناعى ثم إلى مجتمع معلوماتى، ثم إلى مجتمع معرفة والآن الجميع يتحدث عن التعلم مدى الحياة، قائلًا نأمل وصول المجتمع في مصر إلى مجتمع يتمتع بالمقدرة على التعلم والتنافس في الابتكار وأعمال العقل، مجتمع معرفة والتعلم مدى الحياة، وهذه هى أيضًا الرغبة السياسية، ولذا فأن مصر الآن لها رؤية وسياسة واضحة سنشاركها معكم بصورة سريعة.

وفي نهاية كلمته تحدث شوقى عن الحاجة إلى محتوى مميز ولذا تم إنشاء بنك المعرفة المصري الذي يعد مكتبة رقمية هائلة، تتضمن محتوى من أعظم دور النشر العالمية، وكذلك العديد من مكتبات الفيديو والصوت، متاحة مجانًا للجميع، قائلًا أنه الجزء الأكبر من العمل لأننا نؤمن أن الاستثمار في العقول هو أقيم استثمار، أن النظام التعليمى القديم يحتاج إعادة ابتكار، وأن الحلم القومى في مصر هو نظام تعليم جديد مبتكر، لذا اتخذنا قرار ببناء نظام تعليمى جديد بدلًا من إهدار الوقت والمال في إصلاح النظام القديم، مؤكدًا أننا نسير في اتجاهين بناء نظام تعليمى جديد، ومنهج جديد، وتقييم جديد، ومعلم محترف متطور، وهذا النظام التعليمى الجديد سيتم إطلاقه في سبتمبر 2018، وفي نفس الوقت نصلح النظام القديم في أسلوب الامتحان والتقييم، ومحتوى المنهج، وتدريب المعلم.