أفضل موضوع تعبير عن الاسراء والمعراج 2018 كامل بالعاناصر والافكار لطلاب مدارس مصر

موضوع تعبير عن رحلة الاسراء والمعراج، وهي من الأحداث الإسلامية الهامة، والتي شهدتها فترة الرسالة الإسلامية ما بين السنة الحادية عشر والثانية عشر من الهجرة، وقبل بداية كنابة موضوع التعبير يجب أن تقوم بسرد الأفكار أولاً.

موضوع تعبير عن الاسراء والمعراج

ليلة الإسراء والمعراج هي الليلة التي أسرى به الله – جل جلاله- بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ومنه إلى السماء، وفي العادة يحتفل المسلمون في شتى بقاء العالم بتلك اليوم العظيم، الذي أخرج البشرية كلها من الظلمات إلى النور، حيث كانت رحلة الإسراء والمعراج من أهم الرحلات التي أثرت في الدعوة الإسلامية، فالإسراء بسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم السلام من مكة إلى القدس، والمعراج فتعني أن أعرج النبي إلى سدرة المنتهى عند رب العباد.

وتأخذ مظاهر احتفال المسلمين بليلة الإسراء والمعراج عدة أشكال منها إقامة الحفلات والندوات الإسلامية، التي تتناول المديح في سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام، ويقومون بذكر تفاصيل تلك الرحلة، حتى تتعرف عليها أمته، وإحياء ذكراها الخالدة في نفوس كل المسلمين، واختلف علماء الدين في تحديد يوم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، حيث رأى عدد كبير منهم أن ليلة الإسراء والمعراج هي 27 من شهر رجب، فيما يرى البعض الآخر، عكس ذلك، إلا أن تلك الليلة يحتفل بها حسب رأي الأغلبية من فقهاء الدين في السابع والعشرين من شهر رجب من كل عام هجري.

وبدأت قصة ليلة الإسراء والمعراج عندما كان رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام نائماً في فراشه عندما جاء له جبريل فهمزه هزة، ولكن الرسول لم يفق منها، ثم قام جبريل بهمزة مرة أخرى، ثم مرة ثالثة، وهي المرة التي فاق فيها الرسول ونهض من فراشه، فأخذه جبريل للمسجد، وفي الطريق رأي الرسول دابة تقف، ثم بعدها حملت تلك الدابة سيدنا جبريل وسيدنا محمد إلى المسجد الأقصى في القدس، حيث وجد رسول الله داخل المسجد سيدنا موسى وعيسى وإبراهيم، وأمهم الرسول في الصلاة، ثم بعد ذلك جاء جبريل وهو يحمل وعائين أحدهما يحتوي على لبن، والوعاء الآخر يحتوي على خمرة، فأخذ الرسول إناء اللبن وشرب منه، وفي ذلك الحين قال له جبريل عليه الصلاة والسلام هديث للفطرة، وخديت امتك يامحمد وحرمت عليهم الخمر، ثم صعد بعدها محمد عليه أفضل الصلاة والسلام للسماوات السبع حيث أعرج به إلى الملأ الأعلى إلى سدرة المنتهى، وهي أعلى مكان يمكن الوصول له بالسماءن ثم رجع الرسول بعد ذلك إلى مكة في نفس الليلة.

وفي نهاية المقال، نرجو أن يكون نال إعجابكم، وعلى كل طالب أن يقوم بإعادة صياغة الموضوع بطريقته الخاصة.