عميد كلية الألسن جامعة عين شمس في جولة تفقدية للاطمئنان على سير العملية التعليمية

قامت الأستاذة الدكتورة سلوى رشاد عميد كلية الألسن في جامعة عين شمس، بعمل جولة وزيارة تفقدية في مختلف مباني وقاعات المحاضرات في الكلية، وذلك من أجل الوقوف على مدى انضباط وانتظام سير العملية التعليمية، مع بداية العام الجامعي الجديد 2019 – 2020.

عميد كلية الألسن جامعة عين شمس في جولة تفقدية للاطمئنان على سير العملية التعليمية 1 30/9/2019 - 2:13 ص

عميد ألسن تتفقد احتياجات البنية التحتية للكلية

كما قد قامت الأستاذة الدكتورة سلوى رشاد بالعمل على تفقد تواجد السادة أعضاء هيئة التدريس، والهيئة المعاونة في قاعات التدريس، كما قد قامت بعمل زيارة عن قرب من أجل أن تقوم بمتابعة عمليات الصيانة والتنظيف المختلفة التي تتم في مباني كلية الألسن، هذا بجانب قيامها بالوقوف على ما تحتاجه البنية التحتية من عمليات صيانة وتطوير، ويأتي ذلك في ظل رغبتها الكبيرة وحرصها على تطوير كلية الألسن، والعمل على التحسين من جودتها.

كما تجدر الإشارة إلى أنه أثناء جولة سيادتها التفقدية في أرجاء كلية الألسن من أجل الاطمئنان على مدى انتظام العملية التعليمية بالتزامن مع أول أيام العام الدراسي، قامت بالتحدث مع مجموعة من الطلاب والطالبات، رغبةً منها في معرفة أهم  متطلباتهم ورغباتهم التي يأملون في تنفيذها، هذا بالإضافة إلى العمل على بحث إمكانية توفير تلك المتطلبات سواء كان ذلك على المدي القريب أو على البعيد، وصرحت سيادتها أن الطالب يعتبر هو المنتج الرئيسي من العملية التعليمية داخل الكلية، ومن هنا تعطي إدارة كلية الألسن اهتمام كبير للغاية بمختلف متطلبات واحتياجات طلاب وطالبات الكلية، كما تعمل جاهدة على سرعة توفير تلك الطلبات لهم، مادامت في صالح الطلاب وصالح العملية التعليمية ككل.

العمل على تطوير طلاب كلية الألسن

ومن الجدير بالذكر أن الأستاذ الدكتورة سلوى رشاد عميد كلية الألسن في جامعة عين شمس، كانت قد أكدت على أن إدارة الكلية لاتدخر أي جهد من أجل العمل على تذليل جميع الصعاب، وتطييع كافة إمكانياتها سواء كانت إمكانات أكاديمية أو إمكانات مالية من أجل العمل على صقل مختلف خبرات ومهارات طلاب وطالبات الكلية، هذا بجانب حرص إدارة الكلية الشديد على توفير الجو العام المناسب الذي يساعد في تحسين وضع الطلاب أثناء وجودهم في الكلية واستقبالهم المعلومات على أيدي أساتذة الكلية الكبار، ويأتي ذلك بهدف القياك بإعداد جيل جديد على مستوى متقدم وراقي، جيل من المترجمين الأكفاء الذين يملكون القدرة على الدخول في سوق العمل بأكبر كفاءة ممكنة، وأن يكون لديهم القدرة على مسايرة التقدم والتطور في المجتمع المحيط.